المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لتجني الشهد كن كالنحل



خولة ابراهيم
03-23-2006, 01:01 AM
هل تعرفون أيها الأحبة الصغار من أين يأتي العسل؟ انه يأتي من النحل، حيث يقوم النحل العامل بالطيران فوق السهول والوديان والجبال باحثاً عن الأماكن التي تتواجد فيها الأزهار البرية. وتحط النحلة على الزهرة وتقوم بامتصاص الرحيق الذي يتحول داخل جوفها بقدرة الله عز وجل إلى عسل، ثم تعمد النحلة إلى اخراج العسل من فمها وتضعه في أقراص من الشمع تشترك مع النحل الآخر في صنعها.
والنحل العامل لا يتوقف ابداً عن العمل، فهو في حركة دائبة ونشاط مستمر، يطير من مكان إلى آخر جامعاً رحيق الأزهار المختلفة التي يعود بها إلى الخلية، ثم يقوم بصنع العسل وحفظه وفقاً لنظام بالغ الروعة في دقة الأداء ليس فيه تأجيل أو تأخير لأنه من صنع الله تبارك وتعالى.
وإذا سئل احدكم ايها الأحباء عن احسن امنية يرى فيها نفعاً كثيراً له ويرغب بأن تلازمه طيلة حياته، فأي من الأمنيات تعتقدون أنه يرغب بالاختيار؟
هل سيتمنى أن يكون لديه ثروة بمبلغ كبير من المال يستطيع به شراء ما يريد؟ ام انه سيتمنى كلمة سحرية يكون فيها حلا لمشاكل حياته؟
ان واقع الحياة يدل على أن احسن الامنيات على الإطلاق ان يكون الإنسان قادراً على العمل والكفاح والعطاء بشكل متواصل.
وان يقبل على العمل بقلب مفعم بالثقة والإيمان، وأن لا يعمد إلى تأجيل عمل اليوم إلى الغد، وأن يكون متفاعلا مع المجتمع الذي يعيش فيه، مستهدفاً من وراء ذلك تحقيق الخير والمنفعة لنفسه ولمن حوله، لا ينبغي جزاء ولا شكورا من أحد، وبذلك يكون كالنحلة العاملة في الخلية. لأن تلك الأمنية هي الصفة الوحيدة التي يوجدها الإنسان ويحققها لنفسه. ولا يمكن بأي حال أن يقوم انسان بتحقيقها إلى انسان آخر غيره.
وإذا كان حب العمل مقرونا بالشجاعة والإخلاص، فإن ذلك يساعد كثيراً في تذليل صعوبات الحياة اليومية ويعطي الإنسان شعوراً بلذة العمل والكفاح ولذة الاستماع بنتائجه الطيبة.
لقد حث الإسلام على العمل واعتبره من أنواع العبادة والجهاد في سبيل الله نظراً لأهميته في رفع شأن المجتمعات. وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز:
(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال:
إن الله يحب اذا عمل احدكم عملا أن يتقنه.



د: عدنان يوسف الدجاني

أشبال القبس
03-23-2006, 11:10 PM
شكرً على هذا الموضوع وجزاكي الله خيراً فأنَ هذا الموضوع يعلمنا على أن نساهمَ في الْعمل