المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطفال العراق المكفوفون يرسمون العنف بأنامل خائفة



خولة ابراهيم
08-05-2006, 11:28 PM
بغداد- ا.ف. ب - يبحث عشرات الاطفال العراقيين ممن فقدوا نعمة البصر من جراء الانفجارات واعمال العنف التي تجتاح العراق، عن النور والامل والعلم في احد معاهد بغداد معزولين عن بقية العالم الخارجي. ويدرس هؤلاء الاطفال في «معهد النور» الواقع في حي الطوبجي (غرب بغداد) وسط اهتمام ورعاية معلمين ومعلمات يحاولون مساعدتهم للتعرف على ما يدور حولهم. وتقول الطفلة صابرين علي (8 اعوام) التي اصيبت بالعمى جراء انفجار عبوة ناسفة على مقربة من منزلها «افرح كثيرا عندما احضر الى المدرسة وادرس مع بقية اصدقائي لاني اشعر بأني ارى العالم من خلال همسات معلمتي». وتروي الطفلة التي كانت ترتدي قميصا بالوان زاهية وتحمل حقيبتها الصغيرة التي تحتفظ فيها بكتبها التي تقرأها بلمس اناملها البريئة، كيف فقدت بصرها قائلة «كنت ذاهبة مع والدتي الى السوق عندما انفجرت القنبلة ولم اعد ارى النور بعد ذلك». اما محمد خالد (12 عاما) الذي اصيب بالعمى من جراء عمليات القصف اثناء اجتياح العراق في مارس 2003، فوصف حزنه الشديد لانه لا يرى ولا يستطيع اللعب مع اصدقائه الذين اعتاد على اللعب معهم قبل ان يصبح ضريرا. وقال «اشعر اني معزول عن اصدقائي منذ اصبحت اعمى وحتى اهلي لا يتحدثون معي كثيرا». واعرب عن امله في ان يرى النور من خلال دراسته. وقال محمد الذي يرتدي قميص المدرسة الابيض وسروالا انيقا «اشعر برغبة كبيرة في التعلم بالرغم من كوني لا ارى اي شيء لاني ابحث عن العالم من خلال كتبي وما اتعلم من اشياء في معهدي». من جهتها قالت معلمة الاطفال اسراء مطلك (28 عاما) التي ولدت مكفوفة ودرست وتخرجت من المعهد نفسه الذي تدرس فيه أمس، ان «تعليم الاطفال المكفوفين اسمى واهم رغم صعوباته لانه ينقل انسانا من ظلام دامس الى بعض النور، وكوني احد فاقدي هذا النور اشعر بأهمية ما اقدمه لهم». وتضيف المعلمة التي تهتم بتعليم عشرة طلاب مكفوفين ان «تدريس المكفوفين ومعرفة مستوى ذكائهم يكون من خلال سرعة تقبلهم وتعاملهم مع الكلمات التي نقشت على صفحات الكتب». من جانبها، قالت الطفلة نبأ فاضل (سبعة اعوام) «لم ينفجر شيء قربي ولكني ولدت عمياء ولم ار اي شيء حتى امي وابي اعرفهما من لمساتهما وكلامهما معي، واعرف ابي من صوته». واكدت نبأ ان والديها هما من احضراها لتتعلم القراءة والكتابة. وقالت ان «امي وابي جلباني الى هنا وشجعاني لاتعلم القراءة مع صديقاتي في المعهد» قبل ان تتوقف وتبدأ بذرف الدموع بشكل مفاجىء. واضافت «لم احضر قبل ايام الى المعهد وتغيبت اربعة ايام بسبب اشتباكات وقعت في منطقتنا الاعظمية». وكانت اشتباكات وقعت بين مسلحين مجهولين وقوات الامن العراقية والجيش الاميركي ليلة الاحد الاثنين الماضي رافقها اقفال كافة منافذ وطرق منطقة الاعظمية السنية حيث قتل ثلاثة اشخاص واصيب نحو ثمانية من المدنيين، حسب مصادر امنية عراقية. من جانبه، قال مدرس مادة الرسم للاطفال المكفوفين عادل زيدان (36 عاما) «افرح واشعر بسعادة كبيرة عندما ارى رسوما بسيطة للاطفال وهم يحاولون وضع خطوط لاشجار وطرق ومنازل لان ذلك يساعدهم على معرفة العالم وما يدور حولهم». واوضح زيدان الذي يقوم بتدريس الرسم لجميع تلامذة المعهد الذين تترواح اعمارهم بين ستة و14 عاما، «يجب ان يكون تدريس الرسم للمكفوفين عبارة عن وحي وشعور يحاكي انامل الاطفال وهم يلامسون صفحات تظهر وتبرز من خلالها الاشياء». واكد ان «الخوف من اعمال العنف والارهاب يلاحق المكفوفين ويظهر جليا في رسوماتهم اما لسيارات محترقة او عبوات ناسفة حفرت شوارع المدينة». وقالت امل رسول جعفر (42 عاما) مديرة المعهد الذي تاسس عام 1949 والتي تهتم بشؤون 106 من الطلاب والطالبات، ان «معهدنا هو واحد من اربعة معاهد في عموم العراق ونحن نعمل بدعم الحكومة العراقية من خلال وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والمساعدة الخيرية من متبرعين عراقيين». واوضحت مديرة المعهد الذي يعمل فيه 18 مدرسا، بينهم سبعة مدرسين مكفوفين، ان «معهدنا بحاجة الى الكثير من المستلزمات الخاصة بتعليم المكفوفين لان توفير المعدات الحديثة يسهل ويساعد على التعلم وتقبل الاطفال المكفوفين بشكل علمي كما هو مطبق في اغلب بلدان العالم».
http://www.al-watan.com/data/20060423/index.asp?content=outstate#5</B>

ابوشوق
08-06-2006, 02:41 AM
شيء مئسف ولاه العظيم ويقطع القلب بس فيه شيء أعجبني لم نتعلمه في معاهدنا في السعودية وهو الرسم فكرة حلوة . وألف شكر أختي على المشاركات الجميلة

ماجد العسيري
08-06-2006, 04:51 AM
حياك الله أبو شوق، الرسم يطبق كمادة أساسية في معاهد النور بالسعودية ضمنا عن مادة الفنية والأشغال.

أختي خولة، لا شيء عندي غير هذا:

ويح العروبة كان الكون مسرحها:
فأصبحت تتوارى في زواياه!
من أطفال فلسطين بادئة العقد، إلى أطفال العراق في حبة أخرى في هذا العقد، إلى أطفال لبنان اليوم في خرزة أخرى، ولكن:
هل يبقى الحال على هذا: أم ينفرط بقية العقد؟
الله وحده يعلم ماذا يخبئ الغد المنتظر!

تحياتي لك.

ابوشوق
08-06-2006, 06:59 AM
السلام عليكم أخي ماجد أنا معك المادة موجودة ولاكن كنا لا نرسم كنا فقط نشتغل على الأشغال التي تعتمد على حاسة اللمس أشغال اليدوية وكنا نبدع فيها ونشترك بالمعارظ التي على مستوا المنطقة هذا ما أردت قوله الف شكر لك أخي ماجد

ماجد العسيري
08-06-2006, 08:01 AM
أخي الفاضل أبو شوق، ضمنا عن مقررات المادة الرسم موجود، وأنا شخصيا كنت أشتغل به، رسومات خرابيط، بس يقولون لها تعبير، كما إن الرسم بالخط البارز كان ولا زال من قرارات مادة الهندسة المتوافقة كما تعلم مع الرياضيات، ولا أخفيك القول، إن بعض المقررات كان لا يطبقها الكثير من أساتذة هذه المواد، ولكن بحمد الله، فقد وجدتها مطبقة أثناء دراستي بمكة، الرسم بنوعيه العادي والبارز، للمكفوفين كليا، كما هو متعارف عليهم اصطلاحا.
عموما، أشكر لك تعليقك.
ولك تحياتي.