زايد للرعاية الإنسانية" تحتفل بيوم المكفوفين
نظمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في قسم المكفوفين بمركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة احتفالا باليوم العالمي للمكفوفين. يذكر أن الاتحاد العالمي للمكفوفين “اقرأ” في العام 1964 أقر الخامس عشر من أكتوبر/ تشرين الأول يوما عالميا للعصا البيضاء يحتفل به كل عام وعلى مستوى العالم.
والعصا التي تتميز بلونها الأبيض المتفق عليه دوليا هي وسيلة مهمة للتنقل والحركة والاعتماد على النفس بالنسبة للمكفوفين وهي تجنبه الإحراج أثناء سيره في الأماكن العامة من التزاحم أو التعثر بالأرصفة أو السلالم كما أنها تنبه غير المكفوفين من المشاة أو سائقي المركبات بأن كل من يحمل هذه العصا هو كفيف يتوجب الانتباه له وإعطاؤه الأولوية في الحركة.
واحتفلت المؤسسة بهذه المناسبة بتطبيق بعض قواعد استعمال العصا البيضاء ودورها في الإرشاد والتنبيه وذلك بإجراء عدد من المسابقات الخاصة بالمكفوفين مثل مسابقة سؤال على الماشي والبحث عن الكنز حيث شارك في الاحتفال معلمون من المركز إضافة إلى أفراد من شرطة المرور للتدرب على الحركة والانتقال والتعرف إلى الصعوبات التي تواجه المكفوفين في حياتهم اليومية.
وقالت مريم القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسة إن تعميم استعمال العصا البيضاء على المكفوفين والتعريف بها لغيرهم له الأثر الأكبر في نشر روح التعاون بين فئات المجتمع وخطوة على الطريق دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع.
كما نظمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ممثلة في مركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة صباح أمس حفلا بمناسبة يوم الكفيف العالمي.
وذكر راشد الهاجري رئيس وحدة الإعلام والعلاقات العامة أن المؤسسة تهتم بفئة المكفوفين بالإضافة إلى فئات الإعاقة الاخرى حيث قامت المؤسسة منذ إنشائها سنة 2004 بتقديم الخدمات التي تساعد على دمجهم في المجتمع وممارسة حياتهم بالشكل الطبيعي وبما يناسب إعاقتهم ويضمن حقوقهم كما وفرت مؤسسة زايد للرعاية الإنسانية طباعة كتب المناهج الدراسية بلغة “برايل” إضافة إلى بعض القصص التي تثري ثقافتهم والمساهمة في التعاون مع الجهات الأخرى التي تهتم بالمكفوفين.
وتنظم المؤسسة سنويا ملتقى المكفوفين للاطلاع على احتياجاتهم وتوفيرها وحل المشاكل والصعوبات التي تواجههم