حصلت دول جدد من الأعضاء في الإتحاد الأسيوي للمكفوفين على دفعة جديدة من برامج هال ويستمر الإتحاد في تقديم جهوده الجادة في دعم الدول العربية الأعضاء بتوفير أحدث التقنيات المتوفرة للمكفوفين.