يناقش معرض سوق السفر العربي "الملتقى 122008"، أكبر حدث متخصص في قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط، آفاق تطوير منتجات سياحية لذوي الاحتياجات الخاصة من المكفوفين، وذلك خلال ندوة خاصة تقام على هامش فعاليات الحدث الذي تنظمه شركة "ريد ترافيل اكزبيشنز" من 6-9 مايو المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ودعا عمار لطيف، مؤسس ومدير "ترافيل آيز"، أول شركة في العالم متخصصة في تنظيم الجولات السياحية للمكفوفين والمبصرين، وكلاء السفر والفنادق والهيئات العامة والحكومية ذات الصلة في منطقة الشرق الأوسط إلى اتخاذ خطوات جادة وفعالة لتلبية الاحتياجات النوعية للزوار من المكفوفين، الذين يبلغ عددهم 161 مليون شخص عالمياً.

وأشار لطيف إلى أن الصناعة تواجه تحدياً رئيسياً يتمثل في ضرورة توفير برامج عطلات تتناسب مع المكفوفين. وحث لطيف، القائمين على قطاع السياحة الإقليمية وشركات السفر، على تبني أفضل الممارسات في هذا المجال، وبناء علاقات شراكة مع الوجهات المختلفة لتقديم منهج بناء يتماشى مع متطلبات السياح المكفوفين.

ونوه لطيف إلى نتائج دراسات توقعت استقطاب دول مجلس التعاون الخليجي لما يزيد على 150 مليون سائح سنوياً بحلول العام 2020، وستشهد إقبالاً لافتاً من الزوار المكفوفين، في حالة المبادرة بتقديم خدمات ومنتجات تتناسب مع احتياجاتهم.

وأشار لطيف، الحائز مؤخراً على جائزة "ستاليوس لأفضل رجل أعمال من ذوي الاحتياجات الخاصة" إلى أن العالم يشهد ثورة في تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، تشجع على دراسة كيفية استخدام هذه الثورة في إتاحة المجال أمام المكفوفين للاستمتاع بالمعالم السياحية بكافة أنواعها.

ولفت لطيف إلى ضرورة إنشاء مواقع إلكترونية سياحية توفر معلومات منطوقة بمختلف اللغات، بالإضافة إلى شرح مفصل للرحلات السياحية ووصف صوتي كامل لصور الأماكن المرافقة للمعلومات، بدون الحاجة إلى تبني برنامج خاص لتحويل النصوص إلى صوت.

وشّدد لطيف على ضرورة دعم الخبراء والمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات للقائمين والهيئات العاملة في قطاع السياحة، لاستثمار التطور المعلوماتي في تسهيل الخدمات المقدمة للسائحين المكفوفين.

وخلال ورشة عمل "ترافيل آيز تفتح آفاق واعدة لسياحة المكفوفين"، التي ستقام ضمن فعاليات "الملتقى 2008"، سيتناول عمار لطيف الفرص الواعدة المتاحة أمام هذا القطاع، وسيوضح أهم المبادرات التي يجب أن تتبناها المؤسسات العاملة في قطاع السياحة لتلبية احتياجاتهم.

وأضاف لطيف: "يواجه قطاع السياحة العديد من التحديات فيما يتعلق بالخدمات المقدمة للسائحين سواء المبصرين أو المكفوفين، مما يتطلب بذل المزيد من الجهد لتلبية الاحتياجات النوعية للعملاء وخاصة من قبل منظمي الرحلات الجوية التجارية".

وبين لطيف: "حققت الشركات التي تبنت برامج سياحية تتماشى مع متطلبات ذوي الاحتياجات إعلانات
الخاصة زيادة في عدد عملائها، ونال التزامهم بتقديم هذا النوع من الخدمات تقدير واحترام المعنيين بقطاع السياحة والزوار على حد سواء".

وينضم عمار لطيف إلى قائمة مرموقة من أقطاب الصناعة تشارك في 14 ندوة وورشة عمل تنعقد للمرة الأولى في قاعات معرض "الملتقى 2008"، وتستعرض أهم القضايا والتحديات موضع اهتمام القطاع، بما في ذلك الموارد البشرية، مبادرات السياحة العلاجية، استراتيجيات التوظيف والتعويضات في قطاع الفندقة وخدمات الضيافة في منطقة الشرق الأوسط، مستقبل وكلاء السفر، ومنصات حجز الرحلات الجوية إلكترونياً، وتقنيات التسويق عبر الإنترنت.

وقال سيمون برس، مدير معرض "سوق السفر العربي": "تهدف ورش العمل والندوات المقامة خلال فعاليات "الملتقى 2008"، إلى تحقيق أقصى استفادة للهيئات والمؤسسات والشركات في قطاع السياحة المتنامي، والوصول إلى حلول لمواجهة التحديات التي يواجهها القطاع".

وأضاف برس: "تتصدر صناعة السفر والسياحية قائمة القطاعات الإقتصادية الأسرع نمواً والأكثر ديناميكية في العالم. ونؤمن بأهمية طرح مبادرات وخدمات مبتكرة وتبنى مفاهيم جديدة لزيادة الفرص المتاحة أمام العاملين في القطاع".

ويحظى سوق السفر العربي "الملتقى" برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويتم تنظيمه تحت اشراف دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي..
http://business.maktoob.com/ArNews-2...%B3%D8%B7.aspx