[align=justify]أساليب تدريس المعاقين بصريا ضعاف البصر
تهدف أساليب تدريس المعاقين بصريا ضعاف البصر إلى تحقيق نوع من التوازن بين الحالة الطبية والمتطلبات التربوية ، ويبرز ذلك من خلال المنهج الذي يعتمد على استثمار البقايا البصرية ، والمنهاج المعدل .
في هذه الورقة النظرية والتي تأتى بعنوان :
( أساليب تدريس المعاقين بصرياً "ضعاف البصر" ) سوف أتطرق للحديث عن :
1. المنهاج الاضافي
2. القراءة لضعاف البصر
3. المساعدات البصرية
4. المعينات السمعية البصرية
5. برامج إثارة الرؤية المتبقية
1. المنهاج الإضافي و يتضمن :
مهارات الاتصال :
وهي المهارات الخاصة بالقراءة والكتابة والاستماع والنطق والتعبيرات الجسمية المختلفة مع العلم أن هذه المهارات تتصل بشكل مباشر بنمو الفرد المعرفي والعاطفي والاجتماعي .
مهارات التعرف والتنقل :
والتي تشتمل على تطوير مهارات أساسية فيما يتعلق بمعرفة الجسم وعلاقته بالفراغ والتحرك باستقلالية عن طريق استخدام العصا أو الكلب المرشد أو المرشد المبصر …. الخ .
إضافة إلى ذلك يتعلم الفرد استراتيجيات تقييم البيئة غير المألوفة والتعامل مع السطوح المختلفة والظروف البيئية الأخرى .
مهارات التكيف الاجتماعي :
قد يحتاج الطالب المعاق بصريا إلى تدريب خاص في المجال الاجتماعي وخاصة إذا كان يجب علية أن يتفاعل مع طلبة مبصرين في المدرسة .
المهارات الحياتية اليومية :
وتهدف أساليب تدريسها إلى تحقيق مهارات التكيف الاجتماعي والاستقلال بوجه عام ويتم ذلك بإدماجهم في حصص التربية المهنية والفنية في صفوف العاديين ، وقد يلعب البيت دوراً هنا في تحقيق مستوى النجاح والاستقلال لدى الطفل ضعيف البصر .
إثارة الرؤية المتبقية :
قد يتم التدريب عليها من خلال برنامج خاص وقد يتم تحقيقها من خلال البرامج السابقة كالتعرف والتنقل ، ومهارات التكيف الاجتماعي ، والمهارات الحياتية اليومية ويتم تعلمها وفق برنامج منظم حسب الضعف سواء في مجال الإدراك البصري أو التمييز البصري . .. الخ .
التدريب على الأدوات والتقنيات الخاصة :
وهي أدوات وتقنيات تتراوح من حيث الصعوبة في الاستعمال والتكلفة ، فالمكبرات تعتبر ابسطها واقلها سعرا ، ثم المعداد الحسابي ، وآلة الكتابة الاوبتكون ثم آلة القراءة (cctv) أي الدائرة التلفزيونية المغلقة ، وكذلك يمكن استخدام الحاسوب في عمل ذلك .
برامج التهيئة المهنية :
حيث تعمل هذه البرامج على تحضير الفرد منذ المراحل المبكرة حتى يأخذ دورة الاجتماعي المقبول وتمر هذه العملية بأربع مراحل أساسية هي :
1. الوعي بالمهن ومتطلباتها
2. التعرض لادوار العمل
3. تطوير الكفايات
4. التشغيل
وتتم مثل هذه البرامج تحت إشراف متخصص في مجال الإرشاد المهني "الإرشاد التأهيلي " .
2. القراءة لضعاف البصر :
من المتعارف علية أن برايل هي الوسيلة الأساسية للتواصل بين المكفوفين في المكان التربوي ، إلا أنها ليست الوسيلة الوحيدة لهم فهناك وسائل أخرى كما هو الحال بالنسبة لضعاف البصر ومنها استخدام الأشرطة والمسجلات والأنظمة التقنية الحديثة التي تحول المعلومات من حاسة إلى أخرى وهذه الأجهزة الحديثة تسمح بوصول الأفراد المعاقين بصريا إلى المطبوعات في الوقت المناسب .
ونظراً للحالة في مجال الضعف البصري يتم اختيار مواد القراءة بدقة وعناية وبالطبع يتطلب الأمر إعطاء فرصة أطول للطالب أثناء القراءة .
3. المعينات البصرية :
وهي أدوات تساعد الفرد على استخدام بصرة بشكل فعال وتأخذ المعينات البصرية أشكالاً مختلفة منها ما يستخدم للبصر البعيد ومنها ما يستخدم للبصر القريب مثل المكبرات والسلايدات ، والقضية الأساسية عند استخدامها هي التأكد من مدى ملائمتها للحالة .
4.المعينات السمعية البصرية :
ويحقق مثل هذا النوع من المعينات الوظائف التالية :
تهيئة الخبرة سواء كانت مباشرة أم غير مباشرة .
تنشر الحقائق والمعلومات بشكل فعال.
تعمل على زيادة حصيلة التلاميذ اللغوية.
تهيئ الظروف المناسبة لتدريب التلاميذ على المهارات المختلفة .
5. برامج إثارة الرؤية المتبقية :
تشمل برامج إثارة الرؤية المتبقية على تعلم وتحديد وجود الضوء والانتباه للأشياء ومتابعة أشياء متحركة بالعين أو بحركة الرأس ، والوصول إلي الأشياء التي ترى من خلال حاسة البصر ، ويساعد أقران المثيرات البصرية عادة بالانتباه البصري لدى الأطفال الذين لا يظهرون الانتباه البصري باستقلالية ويمكن أن يستفيد الكبار من هذا النوع من البرامج فقد يجدون ان الرؤية تفيدهم في بعض الظروف
التكنولوجيا المستخدمة في تدريس ضعاف البصر :
1. النص المكبر (Zoom Text ) هو برنامج أنتجته شركة (Ai Squared) عام 2001 ، وهو عبارة عن برنامج محوسب يقوم بـ :
1. تكبير الشاشة على جهاز الحاسوب بطريقة تلائم الحالة (درجة الضعف البصري).
2. التحكم باللون في الشاشة بطريقة ملائمة .
3. توفير بيئة صوتية مناسبة لقراءة المحتوى .
4. توفر خدمة معالجة الصوت والتحكم به .
المصدر: www.ccvigaza.ps[/align]