لا نستطيع تحرير القدس والأقصى إلا بالعود إلى الإسلام لنترك القومية والعروبة ونلجأ إلى الكتاب والسنة فلا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى ففتحها الخليفة عمر العربي رضي الله عنه وحررها القائد صلاحالدين الكوردي رحمه الله وحماها السلطان عبدالحميد التركي رحمه الله وكلهم قالوا نحن مسلمون ولم يقولوا أنا عربي وأنا كوردي وأنا توركي