برنامج كفاءة حاسّة الإبصار ( العيون المفتوحة )



المهمة:

تتمثل مهمة برنامج الأولمبياد الخاص - أندية الليونز الدولية كفاءة حاسة الإبصار في تحسين الحالة الصحية لملايين الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية، و ذلك من خلال العمل على توفير أكبر قدر من الرعاية الصحية لحاسة الإبصار لديهم، و من ثم الحفاظ على قوتها و حمايتها من أية مضاعفات مرضية.
تاريخ برنامج كفاءة حاسة الإبصار
نشأت فكرة برنامج كفاءة حاسة الإبصار عام 1989 في قسم الإبصار الرياضي التابع لجمعية طب العيون الأمريكية. و يتكون قسم الإبصار الرياضي من 500 طبيب عيون في شتى أنحاء الولايات المتحدة لهم اهتمام خاص بالإبصار الرياضي. هذا القسم يشارك في عملية فحص اللاعبين طبيا أثناء الفعاليات الرياضية كمهرجان الولايات المتحدة الأولمبي، و مهرجان الرياضات الأولمبية و أولمبياد الصغار.

كان أول فحص طبي تم توقيعه مع الأولمبياد الخاص الدولي أثناء الألعاب الأولمبية العالمية 1991 في مينيابوليس، حيث تم فحص 370 لاعب. و قد تم تحويل اللاعبين، الذين ثبت من خلال الفحص حاجتهم للمتابعة، إلى أطباء العيون المعالجين لهم. هذه التجربة المبدئية أبرزت مدى الحاجة الملحة لتوفير الرعاية الصحية المتعلقة بصحة و سلامة الإبصار للاعبي الأولمبياد الخاص.

كانت الألعاب العالمية الصيفية 1995 التي أقيمت في كونيكنيكت بمثابة نقطة التحول فيما يتعلق ببرنامج كفاءة حاسة الإبصار. فبدلا من مجرد تسليم اللاعبين تقارير طبية توصي بضرورة حصولهم على رعاية صحية و متابعة، تم توفير ما كانوا بحاجة إليه من هذه الرعاية آنذاك مباشرة. و منذ ذلك الحين تم العمل على توسيع قاعدة خدمات البرنامج ليتضمن، إلى جانب الفحص الطبي لكفاءة حاسة الإبصار، اختبارات تحديد قياسات النظارات الطبية، بل و أيضا تصنيع العدسات بالقياسات المطلوبة.و حتي الآن لقد تم توقيع الفحص الطبي على 905 لاعب، و تم توزيع 400 نظارة طبية على من يحتاجونها دون أى مقابل مادي.

أسهمت تجربة الألعاب العالمية الصيفية 1995 بشكل كبير في تحسين مستوى الرعاية الإكلينكية، و أيضا في تغيير سلوكيات الأطباء و طلاب الطب الذين شاركوا كمتطوعين في برنامج كفاءة حاسة الإبصار.

و بحلول نهاية عام 1997، قامت مؤسسة الأولمبياد الخاص بإدراج برنامج كفاءة حاسة الإبصار في هيكلها التأسيسي.

فيما بعد، عرف البرنامج باسم "برنامج الأولمبياد الخاص لكفاءة حاسة الإبصار"، حيث أصبح أحد المكونات الأساسية لمبادرة الأولمبياد الخاص ، البرنامج الصحي للاعبين.



تطور البرنامج:

يتشارك حاليا الأولمبياد الخاص مع أندية الليونز الدولية بهدف توسيع قاعدة برنامج الأولمبياد الخاص لكفاءة حاسة الإبصار. و من خلال منحة مالية قدمتها مؤسسة أندية الليونز الدولية، يعمل هذا التعاون على توسيع قاعدة الجهود المبذولة في هذا الشأن تحت مسمى جديد هو: برنامج الأولمبياد الخاص - أندية الليونز الدولية لكفاءة حاسة الإبصار.

لقد تمكنت مشروعات الشراكة الرسمية من دعم استمرارية برامج الفحص الطبي لكفاءة حاسة الإبصار على مستوى العالم، إضافة إلى تنظيم 6 حلقات تدريبية من أجل تشكيل فريق من مختصي صحة الإبصار المتطوعين. هذه الشراكة مكنت برنامج كفاءة حاسة الإبصار من الوصول إلى أكثر فئات العالم إفتقارا إلى الخدمات الصحية - ذوي الإعاقات الذهنية.

من خلال مساعدة المجلس العالمي لطب العيون و منظمات أخرى، سيتمكن الأولمبياد الخاص من تأسيس مبادرات كفاءة حاسة الإبصار في أفريقيا، و الشرق الأوسط، و أمريكا اللاتينية، و منطقة آسيا والباسيفيك. إن للشراكة إسهامات رئيسية فيما يتعلق بكفاءة حاسة الإبصار في الدول النامية، و الوصول إلى الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية الذين ما برحوا يعانون نقصا شديدا في الخدمات الطبية، إضافة إلى تحسين الحالة الصحية للإبصار بالنسبة للعامة من الناس.



الأهداف:

توفير خدمات الفحص الطبي لكفاءة حاسة الإبصار للاعبي الأولمبياد الخاص.
توعية اللاعبين، و الأسر، و المدربين فيما يختص بأهمية الرعاية المنتظمة و الدائمة بصحة الإبصار.
تغيير سلوكيات مختصي طب العيون حيال ما يحتاجه الأفراد ذوى الإعاقة الذهنية حول العالم من خدمات الرعاية الصحية لحاسة الإبصار.
زيادة الوعي لدى الجميع بمتطلبات صحة إبصار الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية، و ذلك من خلال الأبحاث العلمية.
توسيع قاعدة برنامج كفاءة حاسة الإبصار لتشمل المزيد من فعاليات الأولمبياد على مستوى العالم.


للحصول على معلومات إضافية عن برامج كفاءة حاسة الإبصار أو للمشاركة في فحص لاعبي الأولمبياد الخاص وللتطوع ، يرجى الاتصال:

هبة سعيد - مدير المبادرات والمنح: hsaeedsoi@menanet.net



تنقله لكم أختكم..... حورية الماسhttp://www.tahde.com/showthread.php?t=611