يتسع مجال الفروق الفردية بين المعاقين بصرياً لاختلاف نوع وطبيعة ودرجة الاعاقة ونوع الخدمات التأهلية والتعليمية والتربوية
وتتضح أهم الفروق الفردية بين المعاقين فيما هو آت :-
- من المعاقين بصرياًمن يعاني من التذبذب السريع اللارادي للمقلتين والبعض يعاني من الحساسية الشديدة للضوء والبعض يعاني من عمى الألوان وغير ذلك .
- يختلف المعاقون في درجة اعاقتهم فمنهم فاقد البصر كلياً فيحتاج الى طرق ووسائل تعتمد على الحواس غير البصرية كالتعلم باللمس أو السمع والبعض ضعيف البصرأو فاقد البصرجزئياً يحتاج الى طرق ووسائل تشترك فيها الكلمات والنماذج البصرية والصور الكبرة والطرق اللمسية والسمعية .
- يختلف المعاقون في زمن وقوع الاعاقة فمنهم ولد كفيفاً ومنهم من أصيب في مرحلة متأخرة ويعرف بالعمى الخلقي قبل أن يتعرف على مافي البيئة من مفاهيم ومدركات بصرية ومنهم من أصيب في مرحلة متأخرة ويعرف بالعمى الطاريء بعد تعرفه على مفاهيم ومدركات البيئة فيحتاج الى دعم نفسي وتقبل اجتماعي .
- يتباين المعاقون في قدراتهم وميولهم واستعداداتهم واتجاهاتهم نحو أنفسهم وأسرهم ومجتمعهم وفي درجة اعتمادهم على أنفسهم واستقلاهم الذاتي في أمور ومتطلبات حياتيه .
- يختلف المعاقون في قدرتهم على التحرك واستخدام المعينات وفاعلية الحواس الأخرى مثل السمع واللمس والشم .
المصدر
مقدمة في التربية الخاصة