عندما تتعذب الأرواح: تعزف على أنغام الوتر الحزين أعزوفة الدمع الخارج من المقلتين!
هناك حيث تنتحب دمعة تخرج من العين قبل سقوطها، ترسم الألم في معانيه الجريحة أنغاما صافية تئن وتئن وآاااااااااااه من ذاك الأنين!
أنين يجرح القلب، وذاك نعم ذاك السجين، ألم تشاهديه؟
ربما شاهدْتِه سيدتي، روحٌ معذبة، تحضر مسرحية للمعذبين!
ههههههههههههه!
يا للسخرية: معذبين نحن! ونحن المعذبين!
نتراقص جميعا في مسرح ليس إلا للمعذبين!!!