ديريك بارافيتشيني

لندن:
يعاني ابن اخت كاميلا زوجة ولي العهد البريطاني من التوحد، ويعجز عن الكلام والاحصاء بصورة سليمة، بل لا يستطيع حتى ارتداء ملابسه، ومع ذلك يتمتع بموهبة موسيقية ويقيم حفلات في كل انحاء العالم.
فقد ولد ديريك بارافيسيني، 27عاماً قبل اكتمال فترة الحمل، وكان وزنه عن مولده رطلاً واحداً وخمس أونسات. وادى علاج الاكسجين الذي استخدم لانقاذ حياته الى اصابته بعدد من الاعاقات المدمرة، فهو لا يستطيع ولن يستطيع الحياة لمدة 24ساعة لمدة سبعة ايام بدون مساعدة الغير.

وبالرغم من كل ذلك يتمتع بقدرات خارقة في حفظ آلاف المقطوعات من الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الجاز والبوب، وهي قدرات اهلته بجدارة للقب "الآي بود" البشري. وهو تجسيد حقيقي لشخصية رين مان في الفيلم الذي اخرجه داستين هوفمان، العالم الذي يعاني من اعاقة عقلية وفي نفس الوقت يتميز بقدرات عقلية خارقة.

ويقول اكيلفورد مدرس الموسيقى، الذي عمل مع ديريك لمدة 20عاماً انه يملك احد اكثر العقول تعقيداً في الوقت الراهن، فعقله فريد في جمعه بين التطرف في القوة والتطرف في القصور. واكتشف اوكيلفورد عبقرية بارافيسيني الموسيقية عندما كان طفلاً في الرابعة من العمر، وهو يعزف على البيانو في مدرسة للاطفال المصابين بالعمى. وخلال لحظات اكتشف المدرس ان ذلك الطفل كان يعزف بكل امتياز اغنية لا تبكي من اجلي آررجنتينا. وبعد خمس سنوات من التدريب الشاق، تمكن بارافيسيني من تقديم اولى حفلاته الموسيقية وهو في التاسعة من العمر.

وبعد ذلك شق طريقه محققاً الكثير من النجاحات، واصبحت يرتاد الصالات الضخمة التي يقدم فيها معزوفاته الكلاسيكية، والاندية الليلية التي يعزف فيها الجاز الأمريكي. والى جانب قدرته على حفظ المؤلفات الموسيقية المعقدة بمجرد سماعها لمرة واحدة، يتمتع بمهارات خارقة في العزف الارتجالي. ويقول مدرسه اوكيلفور يصفه الناس بأنه جهاز تسجيل بشري، مع انه يتمتع بقدرات ابداعية اكبر. فديريك له طابعه الخاص في الاداء. فهو مؤد جاد بمفرده. ولكن عندما يعمل مع الاوركسترا يندمج مع الموسيقيين المحيطين به. فإذا كان اداؤهم بسيط وهادئ، فهو يجاريهم في ادائهم، ما يعني انه يملك حساً حقيقياً
http://www.alriyadh.com/2007/07/30/article269154.html