يقدم برامج متكاملة لدمجهم اجتماعياً وعملياً
معهد النور.. إضاءة لدروب المكفوفين
الدوحة - فتحي إبراهيم بيوض
هنا أطفال من ضعاف البصر استطاعوا بإرادتهم الرسم على صفحاتهم البيضاء بما استطاعت أعينهم أن تميز من الألوان، وبالقرب منهم أطفال مكفوفون استطاعوا من خلال حاستي السمع واللمس الكتابة ببرامج الكمبيوتر بما استطاعت أناملهم أن تميز من الأحرف، ساعدهم ودربهم مجموعة من المتخصصين الأكفاء.
إنهم عينة لرواد معهد النور للمكفوفين المؤسس عام 1998 برعاية مباشرة من سمو الشيخة موزه بنت ناصر المسند، معادلة تكاد لا تتكرر كثيراً في بلدان العالم الثالث، إلا أن قطر استطاعت التميز في تأهيل ذوي الإعاقة بكل أنواعها دون التفريق بين مواطن ومقيم، فبمعهد النور وبغيره تزيد أعداد المستفيدين من المقيمين عن المواطنين.
برامج متخصصة لكل مرحلة
مديرة معهد النور للمكفوفين حياة نظر حجي تحدثت لـ «العرب» عن نقاط مضيئة في مسيرة النور، وقالت: افتتح معهد النور برعاية مباشرة من الشيخة موزه ، واستطاع أن يطور نفسه وكوادره لتقديم خدمات أفضل لذوي الإعاقة، ويستهدف المعهد ذوي الإعاقة البصرية (المكفوفين) بالإضافة لضعاف البصر ومتعددي الإعاقات وهم أصحاب إعاقة مضافة لإعاقة البصر، وأضافت: نقبل كل الأطفال المقيمين والمواطنين ويعرض الطفل المتقدم على لجنة اختصاصية لتقييم ما يحتاج ثم يحدد برنامجه العلاجي مع مراعاة عمر الطفل ومستوى الإعاقة، فنبدأ ببرنامج التدخل المبكر الخاص بحديثي الولادة وحتى الثلاث سنوات بالتعاون مع الأهل، من خلال تبادل الزيارات العلاجية، وبعد انتهاء هذا البرنامج يبدأ «برنامج الروضة» للأطفال من الثلاث سنوات وحتى الست سنوات، ويطبق البرنامج منهاجاً أعد خصيصاً ليناسب الأطفال ذوي الإعاقة البصرية في مرحلة رياض الأطفال مع التركيز على تقديم التدريب الذي يتناسب وقدرات الطفل، ويقدم البرنامج مجموعة من الخدمات التعليمية والنفسية والاجتماعية والصحية لإكساب الطفل مهارات أكاديمية خاصة بمرحلة رياض الأطفال إضافة للتدريب الحسي والتدريب على تأدية المهارات الحياتية واليومية بشكل مستقل.
وأضافت مديرة المعهد: هناك أيضا برنامج متعددي الإعاقة الذي يقدم خدمات متعددة في مجالات النمو المختلفة من خلال خطة تربوية فردية تحدد لكل مستفيد أهدافاً تتناسب وقدراته وحاجاته، كما يتم تدريبه على المهارات الحياتية، ويقدم المركز أيضاً برنامجاً متميزاً لمحو الأمية يستهدف المعاقين بصرياً ممن تجاوزوا الـ16عاماً ولم يستكملوا المرحلة الابتدائية وتطبق فيه مناهج تعليم الكبار ومحو الأمية المقررة من وزارة التربية والتعليم بعد تكييفها وطباعتها للكفيف أو تكبيرها لضعيف البصر، بالإضافة للتدريب على المهارات الحياتية ومهارات الحركة والتوجه، مع حفزهم على مواصلة الدراسة في المراحل التعليمية التالية.
وأردفت حجي: يهتم المركز بإخضاع المعاق لبرنامج الدمج الذي يساعده على الالتحاق بالتعليم العام والفني والجامعي بالإضافة لبرنامج فن الحركة والتوجه الذي يحاول تمكين الكفيف من القدرة على الحركة مستقلاً بذاته.
رياضة وفن وموسيقى
وعن نشاطات المعهد قالت حياة حجي: يقوم المعهد بعدة نشاطات هادفة، منها النشاط الرياضي المتخصص والذي يضم مجموعة من الألعاب الخاصة بالمعاقين بصرياً، ككرة الجرس والسباحة واستخدام الوسط المائي كبديل عن الوسط المعتاد، بالإضافة للنشاط المسرحي الذي تم من خلاله اكتشاف عدة مواهب، وأضافت: لم ينس المعهد توجيه المعاق نحو النشاط الموسيقي من خلال كتابة النوتة الموسيقية بطريقة «برايل» والعزف على بعض الآلات وتوجيهه أيضا نحو النشاط الفني، لما في ذلك من تنمية لمواهب المعاق وإعطائه ثقة بالنفس.
ورشة متكاملة لرفد الكفيف
واستعرضت مديرة المعهد عدداً من المناهج والخدمات التي يقدمها المعهد، وقالت: يعمل قسم المناهج والخدمات التعليمية على توفير حاجات المتعلمين المستفيدين من خدمات المعهد من كتب ووسائل تعليمية تتفق وقدراتهم وحاجاتهم، حيث تقوم وحدة الكتاب البارز بإجراء تعديلات على الكتاب بما يفرضه الخط البارز من أساليب العرض، أما الكتب المدرسية فيتم تكييفها دون المساس بمتطلبات العملية التعليمية، وتضاف إلى هذه الوحدة وحدة الكتاب المكبّر التي تقوم بتكبير الكتب الملونة والعادية لتناسب ضعاف البصر، وتابعت: وهناك وحدة الكتاب الناطق التي تقوم بتسجيل الكتب المدرسية والتثقيفية على أشرطة تسجيل لتوزع على الطلاب وذلك بالاستعانة بمتخصصين أكاديميين وتربويين، بالإضافة لوحدة الوسائل والأجهزة التعليمية التي توفر الأجهزة والوسائل التعليمية لمختلف المواد الدراسية بالإضافة لغرفة المصادر التي تضم أرقى التقنيات ابتداء من الوسائل التعليمية المتاحة محلياً مروراً بالرسوم البارزة الموازية للبرامج الأكاديمية المطبقة في المعهد وصولاً إلى الأدوات والتقنيات العالمية الخاصة بالمعاق بصرياً، كآلة «بيركنز» ومجموعة الرسوم الهندسية. وأكدت حجي على أهمية مكتبة المعهد الإلكترونية التي تضم أحدث تقنيات الحاسب الآلي في مجال الإعاقة البصرية، وذكرت أن المعهد يعمل على تدريب الكوادر لإعداد مجموعة معلمين ذوي خبرة وكفاءة في مجال تعليم وتأهيل وتربية الطلاب المعاقين بصرياً، وذلك لمحدودية ذوي الخبرة في هذا المجال على مستوى الوطن العربي.

وأنهت حجي حديثها باستعراض الخدمات المساندة التي يقدمها المركز والتي تتنوع بين الخدمات الصحية والعلاج الطبيعي والإرشاد النفسي وتدريب النطق وبين الخدمات الاجتماعية ودعم الأسرة بالإضافة لعيادة الضعف البصري.
برنامج «رؤى» على درب الأمل
برنامج «رؤى» جزء من نشاط معهد النور الثقافي العلمي، ويتكون من مجموعة أنشطة تهدف إلى نشر المعرفة والتواصل مع كافة مؤسسات المجتمع العامة والأهلية سعياً لتبادل الخبرات والمعلومات، وتفعيل دور معهد النور في المساهمة بتوعية كافة فئات المجتمع وتطوير كوادر تملك القدرات لتستطيع تقديم الخدمات بأفضل أداء ممكن، ويتخذ البرنامج من جملة «بالعلم قد نبلغ قمة وبالجهل قد تسحق أمة» شعاراً له، ويضم البرنامج أنشطة ثقافية علمية وترفيهية وثقافية تربوية وأهلية، بالإضافة لإصدار نشرة «رؤى» الشهرية.
http://www.alarab.com.qa/details.php...o=107&secId=16
http://www.al-watan.com/data/(يمنع ع...asp?val=var7_1