الناطق وبيركنز (Perkins) وتعاون مشترك

11 مايو 2006




كشفت شركة الناطق للتكنولوجيا النقاب عن اتفاقية تعاون مشترك بينها وبين مدرسة بيركينز للمكفوفين في الولايات المتحدة الأمريكية بحيث تمثل شركة الناطق مدرسة بيركينز للمكفوفين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يأتي ذلك بعد مباحثات مشتركة ومطولة منذ أكثر من سنة. ومن المعلوم أنّ مدرسة بيركينز للمكفوفين هي فرع من مؤسسة هاوي بريس المعروفة. ولقد تم تأسيس مدرسة بيركينز للمكفوفين قبل أكثر من حوالي 175 سنة إمتازت بالعطاء وخدمة المكفوفين وفئات أخرى من ذوي الاحتياجات الخاصة. وبموجب الاتفاقية، تقوم الناطق بتمثيل بيركينز في المنطقة بحيث يتم اعتماد الناطق كمركز خدمة معتمد للصيانة. ومن أهم منتجات مدرسة بيركينز هي آلة بيركينز Perkins الشهيرة لطباعة البرايل والتي انتشرت بصورة كبيرة في منطقة الشرق الأوسط.

و مِنَ المعلوم أنّ مدرسة البيركينز تقدِّم آلات بيركينز بناءاً على تصنيف معتمد من البنك الدولي للدول حيث يتم تصنيف الدول بشكل عام إلى دول نامية ودول متطورة. واستطاعت مدرسة بيركينز تأمين أسعار مدعومة لآلات البيركينز للدول النامية وتعتبر جميع الدول العربية من الدول النامية ما عدا أربع دول هي: الإمارات والسعودية والكويت والبحرين حيث تم تصنيفها من البنك الدولي كدول متطورة. ولذلك فإن المكفوفين في هذه الدول لا يستطيعون الحصول على الأسعار المدعومة لآلات بيركينز. و مِن موجبات الإتفاقية بين الناطق وبيركينز أن تقوم الناطق بمراقبة الأسعار والتأكد من عدم إستغلال الأسعار المدعومة لجهات وتوفيرها لدول غير مصنفة كدول نامية. ومن بنود الاتفاقية الأخرى هي حقيقة أنّ شركة الناطق هي الشركة الوحيدة التي تستطيع الحصول على آلات البيركينز المصنعة في الولايات المتحدة وليس في الهند أو جنوب أفريقيا.

ويتابع المدير التنفيذي للناطق تطبيق بنود الاتفاقية وتمثيل مدرسة بيركينز في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع مدير التطوير الدولي في مدرسة بيركينز في الولايات المتحدة وذلك بالاجتماع معه بواسطة الهاتف مساء كل يوم ثلاثاء لبحث تطوير سبل التعاون بين المؤسستين. ومن المتوقع أن تُجْرِي الناطق مقابلة نَصِّية مع السيد جون برايس مدير التطوير الدولي في مدرسة بيركينز في المستقبل القريب.