سريانيوز - 29 كانون الأول (ديسمبر) 2008

أطلق مركز هولندي تابع لأكاديمية الشرطة مشروعا لتوظيف مكفوفين في عمل الشرطة ، للتصنت على المكالمات الهاتفية لمجرمين مشتبه بهم بمساعدة أجهزة تقنية متطورة تعتمد على حاسة السمع القوية عند المكفوفين .

يعتمد عمل المكفوفين على سماع المكالمات الهاتفية المسجلة ، وتدوين ما ورد فيه على جهاز كومبيوتر، و من ثم يقوم جهاز الكتروني خاص بتحويل النص إلى صوت يردد ما كتب على الحاسب ، ليتأكد الشرطي المكفوف مما كتبت.
و بهدف المشروع الذي أطلقه "مركز الخبراء الوطني للتنوع " التابع لأكاديمية الشرطة ببلدة " آبيلدورن " لدمج الفئات الاجتماعية المهشمة ضمن طاقم أفراد الشرطة .
وتقول هيلما رودينبورش إحدى مدربات المكفوفين " يجب على الشرطة أن تتحول إلى مرآة للمجتمع " ، وتتابع " نبذل أقصى الجهود لإدماج عدد أكبر من المهاجرين والنساء والمعاقين في عمل الشرطة."
وأثبتت التجربة قدرة عالية لدى المكفوفين على التنصت على المكالمات الهاتفية ، والخروج بمعلومات أكثر من زملائهم غير المكفوفين".
وتستطيع فيرا إحدى الشرطيات الكفيفات التقاط أدق الأصوات وتميزها، حيث تعرف ما إذا كانت المحادثة تتم في قاعة بها ستائر نوافذ أو سجاد ، كما تدرك فيما اشترى شخص ما مشروبا في محطة للوقود ، وألقى بالزجاجة على المقعد الجانبي ما إذا كان المشروب غازيا أم لا" .
http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=87935