23.01.2009

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة، رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي، بعد ظهر أول أمس الأربعاء، بمركب محمد السادس للأشخاص المعاقين بسلا الجديدة، المباراة النهائية للدورة السادسة لـ "كأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة" في كرة القدم داخل القاعة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وعاد لقب الدورة السادسة، التي حضر أطوارها على الخصوص، زليخة نصري، مستشارة جلالة الملك، وياسمينة بادو، وزيرة الصحة، ونوال المتوكل، وزيرة الشباب والرياضة، ونزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، وشخصيات أخرى، لفريق الشبيبة المعوقة وأصدقاؤها بوجدة.

وتوج الفريق الوجدي بهذا اللقب، بعد تغلبه في النهاية على فريق جمعية تحدي الإعاقة بكلميم، بحصة ستة أهداف مقابل واحد.

وبلغ فريق الشبيبة المعوقة وأصدقاؤها مباراة النهاية، بعد تغلبه في نصف النهاية على فريق جمعية قرى الأطفال المسعفين مكان العيش بالدارالبيضاء (6 -5)، في حين تأهل فريق مدينة كلميم على حساب نادي ويسلان لرياضة المكفوفين والمعاقين بمكناس (5-1).

وحل فريق قرى الأطفال المسعفين في المركز الثالث بعد تفوقه في مباراة الترتيب على فريق نادي ويسلان لرياضة المكفوفين والمعاقين (15-0).

وفي ختام المباراة النهائية لهذا الدوري، سلمت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة الميداليات للفرق المحتلة للمراكز الثاني والثالث والرابع، قبل أن تسلم كأس الدورة لفريق الشبيبة المعوقة وأصدقاؤها بوجدة.


كما أشرفت سموها على توزيع التجهيزات الرياضية، التي منحها الأولمبياد الخاص الدولي لفائدة الرياضيين دون سن الثامنة، والمنتمين إلى فرق كل من مركز محمد السادس للمعاقين، والشبيبة المعوقة وأصدقاؤها، وجمعية حنان، ومركز بسمة، والمركز التربوي "أمل"، والجمعية المغربية لمستقبل غير المندمجين مدرسيا، والجمعية المغربية لإعانة ومساندة المعاقين ذهنيا، وجمعية آباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنيا، وجمعية دعم برنامج التأهيل المجتمعي، وجمعية المستقبل، ومؤسسة مولاي عبد الله لرعاية الأطفال المعاقين.

وشهدت المباريات الإقصائية لهذه الكأس، التي انطلقت يوم17 دجنبر الماضي، بمدن أكادير والدارالبيضاء وفاس، وهي ثاني تظاهرة ينظمها الأولمبياد الخاص المغربي بعد كأس العرش بتطوان (10 يناير)، مشاركة 19 فريقا ينتمون إلى الجمعيات المنخرطة في الأولمبياد الخاص المغربي.

يذكر أن كأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة لكرة القدم داخل القاعة للأشخاص المعاقين ذهنيا، عادت خلال الدورات السابقة إلى فرق جمعية آباء وأصدقاء الأطفال من الدارالبيضاء (2003 بمكناس)، وقرية الأطفال من الدارالبيضاء (2004 بالقنيطرة)، والشبيبة المعوقة وأصدقاؤها من وجدة (2005 بتطوان)، وجمعية الأمل لتأهيل المعاقين بمكناس (2006 بوجدة)، ومركز الأمل من الرباط (2007 بطنجة).


http://www.almaghribia.ma/Paper/Arti...drs=7&id=78802