وكاله الانباء PNN





65 طالبا وطالبة في مدرسة النور للمكفوفين


07.02.09 - 14:12

اياد عقاب/راديو الاحلام- مدرسة النور للمكفوفين مدرسة انشات من قبل جمعية تاهيل ورعاية الكفيف الخيرية في محافظة جنين بهدف خدمة الكفيف ثقافيأ واجتماعيأ ونفسيأ وبعد فترة من تاسيسها وخلال مراسلات ما بين جمعية رعاية وتأهيل الكفيف وبين التربية والتعليم تبنت التربية والتعليم مدرسة النور واصبحت المدرسة من المدارس التابعه لمديرية التربية والتعليم في محافظة جنين.
قمنا بزيارة مدرسة النور للتعرف عليها من الداخل والتعرف ايضا على الطاقم العامل والهيئة التدريسية العاملين بها التقينا السيدة سمر ابو الوفا مديرة مدرسة النور للمكفوفين التي حدثتنا عن المدرسة وعن انجازاتها قائلة: "ان مدرسة النور الاساسية للمكفوفين هي مدرسة تابعه لجمعية تاهيل ورعاية الكفيف وهي مدرسة وجمعية خيرية وتأسسة في عام 1994 وترخصت من وزارة التربية والتعليم مدرسة اساسية وتضم وتشمل الطلاب من الصف الاول لغاية الصف العاشر وان المدرسة مختلطة ذكور واناث نظرا لان عدد الطلبة هو قليل حيث انه عادة لا يتجاوز 65 طالبا وطالبة لان تعليم الطلاب يكون فردي حيث ان كل طالب لدية فروق مختلفة عن باقي الطلاب حيث ان منهم طلاب كفيف كلي وهناك كفيف جزئي وهناك مشاكل مختلفة للطلاب حيث انه من الممكتن ان يكون هناك طلاب لهم اعاقات اخرى مثل الاعاقات الحركية ولذلك يكون التعليم فردي في المدرسة ولذلك يكون عددهم قليل.
سالنا السيدة ابو الوفا عن الكادر و الطاقم العامل في مدرسة النور للمكفوفين فاجابت قائله : بالنسبة للمدرسة فان المدرسة تتكون من من ستة عشر كادر على ملاك وزراة التربية والتعليم ومنهم ثلاثة عشر معلم ومعلمة وعشرة منهم مكفوفين وثلاثة مبصرين ومديرة مدرسة
ونحن نتجول في ارجاء مدرسة النور للمكفوفين التقينا بالاستاذ سمير وهو معلم كفيف للغة الانجليزية وحدثناعن عملية تغلبة على هذة الاعاقة بالجد والاجتهاد قائلا: انه في الوقع انني كنت اعاني من خلل في الجينات الوراثية وكذلك اعاني من مرض السكري مما ادى الى خلل في شبكية العين وما ادى بي الى عدم الابصار واصبحت كفيف من بعد ال 38 عاما وانا درست اللغة الانجليزية وتخرجت في عام ال 1986 واتجت الى العمل الحر كاي شاب في مقتبل عمرة وخلال سنوات الاحتلال لا تسمح لاي شخص للتوظيف لذلك عملت داخل ا لخط الاخضر وبنيت بيتا وتزوجت خلال هذة الفترة وعملت قليلا في خلال الانتفاضة الاولى في التعليم الشعبي وبعد ذلك مارست اعمالي الطبيعية الى ان صابني هذا المرض الذي ادى بي الى عدم الابصار فاتجهة الى التعليم.
وحدثنا ا لاستاذ سمير عن عملية تغلبة على اعقته قائلا : انه في الواقع انني لم انم وانا ابصر واصبحت لا ابصر انما هي عملية تدرجية على مدار اربع سنوا ت وانا اعاني من تدرج في ضغف البصر وانا كنت احاول ان اعالج هذا الامر بان اثبت نظري عند درجة معينة الا اني لم استطع لكن عندما اصبحت كفيف وانها نعمه فقدتها وصعوبه ليست بصسيطه التي تعرضت لها ولكن كان عندي خيرين اما الالم ان اجلس في البيت وان اتقوقع وانتظر الحسنه من هنا او هناك و من الاهل او ان امتطي صهوة الامل وامارس حياتي العادية فانا قررت ان امتطي صهوة الامل حيث انني تعلمة لغة برل و قررت ان اقدم اوراقي للتربية والتعليم وتقدمت للامتحانات واعتمدوني للعمل في مدرسة النور للمكفوفين وانا والحمد لله بشهادة جميع زملائي اعتبر مدرس ناجح مدرسة النور للمكفوفين عطاء دائم ومتجدد وطاقم يعمل ليلا ونهار على خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة من المكفوفين للنهوض بهم لمرحلة تعليمية وثقافية واجتماعية يشعرون بها بانهم جزء لا يتجزء من هذا المجتمع



http://arabic.pnn.ps/index.php?optio...740&Itemid=121