عجايب .. أعور ومبتور الذراعين يقود سيارة نقلالقاهرة: "أعمي يعمل ساعاتي"، "كفيف يقود سيارة"، "سباح بلا ذراعين"، وغيرها من الحكاوي تتناقلها ألسنة الناس بعضها للتندر والأخري وقعت بالفعل لتكون مثالاً حياً علي قوة الإرادة وقهر الإعاقة لكن أن يكون سائقاً "أعور" بعين واحدة ومبتور الذراعين فهذا من العجائب التي نراها علي الطريق.
شعبان خليل رجل في العقد الرابع من العمر كانت قيادة السيارات هوايته الوحيدة في صباه لكن بعد أن تزوج وأنجب أبناء تحولت هوايته إلي مهنة يرتزق منها. ذات ليلة شاءت الأقدار أن يقع شعبان في اختبار صعب كان في طريقه لنقل حمولة زلط ورمال وفي لحظة خاطفة فقد سيطرته علي عجلة القيادة أثناء محاولة تفادي سيارة كانت تسير أمامه. فانقلبت السيارة عدة مرات وكل من رأي السائق محشورًا داخل الكابينة اعتقد دون تردد أنه فارق الحياة لكن إرادة الله شاءت أن يظل علي قيد الحياة.
وبحسب صحيفة "المساء" فقد شعبان عينه اليمني وتم بتر ساعديه أيام مرت عليه مثقلة كان يفكر في حاله هل مات ولايزال قلبه ينبض بالحياة.. الدموع كانت تنهمر من عينه كلما رأي زوجته وأطفاله من سيتولي بعده الانفاق عليهم بعد أن أصبح طريح الفراش هل يسمح لزوجته بالنزول إلي سوق العمل ويمكث هو في البيت بلا عمل . لاحت أمامه بارقة أمل وقتها استجمع كل ما أوتي من قوة غادر شقته بشبرا الخيمة. توجه إلي احد أصدقائه وطلب منه أن يقود سيارته. ظن "الصديق" أنها مداعبة فليس من المعقول أن يقود السيارة بيدين مبتورتين وعين واحدة. وبعد إلحاح وافق عندما أيقين الصديق أنها مسألة مصيرية في حياة شعبان .
قاد شعبان السيارة ببراعة كما لو أنه لم يفقد أيا من أعضائه عادت اليه الحياة من جديد ولسرعته في توصيل الحمولات كان الزبائن يطلبونه دون غيره من السائقين وبعد فترة قصيرة اشتري سيارة نصف نقل لكن لسوء حظه القت الشرطة القبض عليه لقيادته السيارة رغم إعاقته مما يعرض حياة المواطنين للخطر.
كانت اجهزة الامن بمحافظة القليوبية المصرية "50 كم شمال القاهرة" قد تلقت اخطارا من مأمور قسم الشرطة بمنطقة شبرا يفيد بأنه أثناء تفقده الحالة الامنية بدائرة القسم شاهد سائقا يقود سيارة نقل بقلاب بسرعة جنونية فتم مطاردته بشوارع شبرا الخيمة والقي القبض عليه. وتبين انه يدعي شعبان خليل "47 سنة" من منطقة الشرابية بالقاهرة وبحوزته السيارة 12600 نقل قليوبية .
قال السائق المعاق إنه كان يحمل رخصة قيادة سليمة الا انه تعرض مؤخرا لحادث أليم فقد علي إثره احدي عينيه وتم بتر ساعديه لكن عزيمته القوية وحبه الشديد للقيادة جعله يتحدي الإعاقة ويقود سيارته طلبا للرزق الحلال لينفقه علي أسرته. وأشار إلي أن إعاقته لا تسبب له أي مشاكل أثناء القيادة. أضاف السائق أنه يسكن في الشرابية ويمتلك سيارته النصف نقل ويأتي إليه الزبائن من كل مكان لنقل حمولات الزلط والرمل إلي أماكن متفرقة بالقاهرة والقليوبية وأنه يتقن القيادة اتقانا تاما ويتحدي أي سائق سليم أن يقود السيارة مثله .

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=171072