من سوالف مشعان الهذال
الرمد مرض يصيب العيون ،ويمنع الشخص من الشوف لفترة من الوقت، وان ماتعالج بالشكل الصحيح يمكن يسبب العمى والعياذ بالله ،،
وهذا الفارس والشيخ المعروف ( مشعان بن مغيلث الهذال المتوفى سنة 1240هـ) صابه الرمد
فـ اربطوا عينه بعصابه ، مثل الضماد هالوقت ،
وبعد ثلاث اشهر من الموضوع جرت غزوة عليهم تناخا الرجال وركبت الفرسان ترد الغارة
وصعب هالموضوع على نفس مشعان ، أن يقعد مع النساء في هالوقت ( وهو الفارس)
فـ شال العصابة يبي يحارب، ولكن لما شالها سال الدم من عيونه ، ولا شاف شي قدامه،
فـ رجع الى مجلسه يتحسّر ويتمنى لو شارك مع ربعه في رد الغارة


وقال هالقصيده يوصف حالته ويتوعد باللي بـ يسويه بعد الشفاء


يـــارب عجّل بالنظر والعوافي ... وافْرج لعين(ن) قِد تِدَانا نظرها
تسعين ليله ،، ما تهنيت غافي ... كن الحَمَاط بـ مُوق عـينــي جمرها
وخمسة عشر ليله جرالي هفافي ... أزْرِيــت أميّز شمسها من قمـرها
ياحظ ابو من قام عدل(ن) وقافي ... يمشي بـ ريضان تخالف زهرها
صاح الصياح وقيل مامن عوافي .. وقامت تَرادى سابقي من سكرها
وقعدت انا مع لابسات الغدافي .. كن ماجرالي ساعة(ن) في ظهرها
انا ان لحقت الخيـــل جاها خفافي ... يفرح بي اللــي يرتجيني بأثرها
لاذل ،، عَشّاق البِنْي الهوافــــي ... اقفى وخلى عورته مــــــاسترها
اردّها ، والخيل راحـــت مقافي .. كم شيخ دوم نطرحه في نحرها
لعـيــون مجلي الثِمَان الرْهـَـافي .. نفكّ مظهُور القِفَى فــي نظرها
يـــاخيلنا ، ياما وطت من فيافي ... تاطى على كدوح ناعم شجرها
ورّدتَها حُوض(ن) من الموت صافي .. وارويت انا عود القَنَا من حمرها
قول(ن) بلا فعل علينا يِشَافي ... يعطي لسانه لسْنِة(ن) من ذِكَرها
إن كنت أبو مشهور واحْسَب سنافي ... إني لا أورّد سَابْقي في نحرها

http://www.youtube.com/watch?v=rAr1zcrM154