ليبريك-الوئام :

منع الاتحاد الدولي لذوي الاحتياجات الخاصة الاتحاد السعودي للمعاقين من المشاركة الرسمية في منشط كرة القدم للمعاقين ذهنياً في البطولة الدولية المقامة حاليا بمدينة (ليبريك) بجمهورية التشيك في الفترة من الخامس حتى الرابع عشر يوليو الجاري بعد أن تم إسقاط عضوية الاتحاد السعودي رسميا في الاتحاد الدولي.

وعلى الرغم من استعدادات المنتخب السعودي لهذه البطولة منذ أكثر من شهرين تقريبا ببعثة تضم أجهزة إدارية وفنية وطبية ولاعبين يتجاوز عددها( 40) شخص من خلال معسكرات داخلية وخارجية للمحافظة على اللقب.
وأشارت المصادر الرسمية إلى أن اسم المملكة حذف من قائمة الدول المشاركة في كرة القدم وفقاً لجدول المباريات في الموقع الرسمي للبطولة دون توضيح أسباب الاستبعاد من اللجنة المنظمة كما يحدث هذا أيضا وسط تكتم شديد من المسئولين في الرئاسة العامة لرعاية الشباب واتحاد المعاقين في السعودية لمحاولة الخروج من الأزمة والوصول إلى تسوية مع الاتحاد الدولي قبل وصول الخبر إلى وسائل الإعلام،حيث من المرجح أن يكون سبب الشطب الرئيسي هو مشاركة المنتخب السعودي بلاعبين لا يعانون من إعاقات حسبما ذكر احد الإعلاميين المشاركين في البطولة والذي أشار بان الحادثة تعد سابقة خطيرة في تاريخ رياضة المعاقين في العالم.

وقرأ المتابعون للمنتخب عقب نزول خبر المشاركة في الصحف المحلية مؤخراً بان المنتخب وقع في مجموعة البرازيل والبرتغال , إلا أن منتخبنا استبعد من المشاركة دون أي تعليق من المسئولين في الرئاسة العامة أو اتحاد الاحتياجات الخاصة لتوضيح أسباب الإيقاف, ويرجح أن يكون سبب المنع هو مشاركة منتخب المملكة بلاعبين لا يعانون من إعاقات , وما زالت البعثة موجودة هناك في التشيك

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب السعودي للمعاقين ذهنيا كان وقد تشرف بحمل لقب بطولة كاس العالم في ألمانيا عام 2006،حيث أسسه الأمير الراحل فيصل بن فهد بن عبد العزيز في العام 1994 ويرأسه حاليا الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب في السعودية في تأكيد على ما تحظى به فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من رعاية من قبل القيادة الرياضية في السعودية.