اللهمّ إنّه صائمٌ





عبدالدائم السلامي

كثيرًا ما تنصبُّ عليَّ مجموعةٌ من الأسئلةِ الصباحيّة انصبابًا مفاجئًا لمعقوليّاتي الكونيّةِ، فلا يجد لها دِماغي الطيِّبُ أجوبةً صافيةً مَا يزيدُ من اغترابي عن كائناتِ هذا العالَم الأرضيِّ ويُشْعِرُني بالتوحُّدِ والإفْرادِ. ولولا أنّي أعرِفُ أنّ الأسئلةَ مِلْحُ التواصل البشريِّ، لكنتُ انفجرتُ شظايا من كثرةِ الاندهاشِ والتحيُّرِ منذ عام 1968. وعليه، فإنّي، ومنذ العام 1968، أسعى سَعْيِي الدّؤوبَ إلى إسكاتِ حاجاتي إلى أجوبةٍ طَريّةٍ عمّا كان انصبَّ عليَّ من أسئلةِ المخلوقاتِ بطرحٍ كثيرٍ من الأسئلةِ الصُّلْبةِ الأخرى عليهم في شيءٍ من إيهامِ نفسي بأنّ الإجاباتِ موتٌ وأنّ السؤالَ حياةٌ. ويبدو أنّ شهرَ رمضان يوفّرُ للآدميّين فُرَصًا لطرحِ مزيدٍ من الأسئلةٍ التي يُدارونَ بها عجزَهم عن إيجادِ إجاباتٍ صريحةٍ عمّا انصبَّ عليهم، مثلما انصبّ عليَّ الآن، من سَيْلٍ سُؤاليٍّ غزيرٍ جارِفٍ لا معقولٍ.

***

الإدهاش والحيرةُ واللامعقول صفاتٌ نُلْفيها ظاهرةً في ممارساتِ بعضِ الصّائمين وهم يؤدّون أدوارَهم الاجتماعيّةَ. ذلك أنّ الواحدَ من أمثالِ هؤلاء، يقوم من فراشِه متأخِّرًا ويذهب كسولاً إلى مكتبِه، فيتكسَّلُ ويتمطّى فتسمع لاحتكاكِ عظامِه طقطقاتٍ كما لو كان مَحْشُوًّا في صُرّةٍ مِنْ عهدِ نوحٍ. ومتى دخل عليه صاحبُ حاجةٍ تثاءبَ أمامَه كاشِفًا له عن سوسٍ يأكلُ أضراسَه باشتهاءٍ ويقول له ما معناه إنّه صائمٌ لم يَنمْ من كثرةِ السّهر وشُرْبِ القهوة. فإذا التمسَ له الزائرُ عُذْرًا، من بابِ الرغبةِ في قضاء شأنِه، وعرَضَ عليه حاجَتَه، استشاطَ غَضَبًا كأنّه عفريتٌ أو كأنّ به مَسًّا من الجِنِّ وراح يتذمَّرُ من الذين لا يجدون من وقتٍ لقضاءِ حوائجِهم إلاّ في رمضان معتَبِرًا ذلك من بابِ تعمُّدِ إزعاجِ الموظَّفين أمثالَه. لأنّ رمضان، بالنسبة إليه، شهر للعبادة والاعتكافِ بالبيتِ وتأجيلِ الحاجاتِ. ثم يزيد من فتاويه، فيذكُرُ للزائرِ أنّ الله يحبُّ التوّابين المعتكِفين على أرواحِهم المُكْتفين بأقلِّ ما يمكنُ من الحوائجِ.

***

هل تحوّلَ شهر رمضان لدى أمثال هؤلاء من شهرِ عبادةٍ وعملٍ وصدقٍ إلى فرصةٍ للرّاحةِ وتعطيلِ شؤون النّاسِ؟ هل يُعْقَلُ أن ينزاحَ البعضُ منّا بشَعِيرةٍ من شعائرِ العِبادةِ إلى نقيضِها؟ أليسَ الإخلاصُ في العمل بابًا من أبوابِ الجنّةِ؟ ثمّ لِمَ تحوّلتْ أغلبُ الفرائضِ الدّينيّة لدى العربِ إلى مناسباتٍ للكَسَلِ الجماعيِّ وللإنفاقِ التظاهريِّ ولعرقلةِ مصالحِ الدّولة والمواطنينَ عكسَ ما هو عليه الأمرُ بالنسبة إلى أصحاب الدِّياناتِ الأخرى؟ ألاَ يُعدُّ تَطرُّفًا إهمالُ مصالِحِ الناسِ بتعلّةِ الصّومِ؟ أَيَصوم هؤلاءِ لِي أمْ لِخالِقِهم؟