الطفل الخفاش.. الأعمى الذي أصبح يرى بواسطة أذنيه


الطفل البريطاني لوكاس موري (7 سنوات) لم يسمح للعمى بأن يسيطر عليه ويتحكم به أو يحد من قدراته، بل تحداه بأسلوب لم يعرف التاريخ مثيلا له وأصبح يرى من خلال أذنيه!


الطفل الخفاش كفيف منذ الولادة ولم ير النور
منذ أول أيام حياته

هنالك من أطلق عليه صفة الطفل المعجزة عندما شاهدوه وهو يمارس لعبة كرة السلة، ويصوب الكرة نحو السلة ويصيب الهدف في كثير من الأحيان. وهنالك من لقبه بطفل الخفاش كونه يقوم بإرسال إشارات من خلال فرقعات يصدرها من بين لسانه وسقف حلقه، ويعود تردد هذه الأصوات إلى أذنيه، وبهذه الطريقة يستطيع الطفل لوكاس أن يحدد الأجسام المحيطة به ومسافة بعدها عنه، كما يستطيع تحديد ما إذا كان الهدف المحيط به ثابتا أم متحرك.

ويقول الخبراء أن أسلوب إرسال الذبذبات واستقبالها متبعة لدى الخفاش ولدى أنواع من الدلافين، وأنه بحسب الوقت والقوة الذي تعود الذبذبات المرسلة إلى أذنيه يستطيع الطفل أن يحدد مسافة بعد الجسم عنه من جميع الاتجاهات.

ويذكر أن الطفل الخفاش كفيف منذ الولادة ولم ير النور منذ أول أيام حياته، لذلك فإن الله قد أنعم عليه بهذه القدرة الخارقة التي لم يسجل التاريخ البشري نظيرا لها حتى اليوم.















موقع فرفش