يعتمد في حياته على السمع والإحساس وحركة الشخص والهواء الذي أمامه كفيف يجيد قيادة الدراجة وألعاب الدفاع عن النفس والبلاي ستيشن
الشاب علي عريشي يجري تدريبات للدفاع عن النفس
أبها: عبد الله القحطاني
أثبت الشاب علي حسن عريشي (24 عاما) أنه لا يأس مع الحياة، وأن الله قادر على تعويض بني البشر أي نعمة افتقدوها في حياتهم، بمهارات أخرى. الشاب علي الطالب بجامعة الملك خالد بأبها بقسم اللغة العربية المستوى الرابع كشف لـ "الوطن" أنه يجيد ألعاب الدفاع عن النفس، وحصل على الحزام البرتقالي في لعبة "الكيك بوكسنق" والبلاي ستيشن، معتمدا على الصوت بشكل كبير، وهو يقود الدراجة بمهارة، ويستشعر من حوله، ويعرفهم ويميزهم. بل ويحفظ ما يسمعه من اللغات العربية والإنجليزية واليابانية من المرة الأولى، وهو متصفح جيد للإنترنت عبر برنامج ناطق.
"الوطن" زارت الشاب علي وهو يجري تدريباته اليومية في ألعاب الدفاع عن النفس لعبة "الكيك بوكسنق" بأحد المراكز المتخصصة في أبها، وتابعت أحد تدريباته التي أبدى فيها مهارة عالية لاسيما وهو حاصل على الحزام البرتقالي في اللعبة، كما تابعته "الوطن" وهو يلعب البلاستيشن بمهارة عالية يفوق فيها بعض من أنعم الله عليهم بنعمة البصر.
يسر وسهولة
يقول علي إنه فقد بصرة منذ كان عمره عاماً، ليجد المجتمع من حوله في ظلام دائم، مضيفا أن لوالديه وأقاربه ومجتمعه الدور الكبير بعد الله في رفع معنوياته، مؤكدا أنه لا يجد معاناة، حيث يمارس حياته بكل يسر وسهولة، ولا يشعر أنه عاجز.
ويضيف "أستطيع أن أقود الدراجة بمهارة في الطرق التي أسلكها لمرة واحدة مع أحد من الأصدقاء أو الأقارب، وبعدها لا أجد صعوبة في التنقل بالدراجة، وأنا أستشعر من حولي على بعد مترين وأعرفهم وأميزهم".
وكشف علي أن لديه ملكة الحفظ منذ سماع مايريد حفظه، يقول "عندما أريد حفظ شيء ما باللغة العربية أو الإنجليزية أو اليابانية فإن ذلك يتحقق فور سماعي لما أريد حفظه".
المذاكرة بأشرطة الكاسيت
عن كيفية استذكار دروسه ومحاضراته بصفته طالب لغة عربية بجامعة الملك خالد بأبها قال علي "أحصل على المذكرات من زملائي في الكلية، وأجعل أحد المتخصصين يحول كل المحاضرات إلى أشرطة كاسيت، وأسمعها قبل الامتحانات، كما أستعين بأحد الكتبة من خارج الكلية، ليقوم بالكتابة عني في الاختبارات، وهو ما أوصلني لله الحمد للمستوى الرابع في الكلية، وعلى وشك التخرج".
حزام أسود
وقال علي إنه لجأ إلى المراكز الخاصة بعد أن رفضته الأندية الرسمية بحجة أنه كفيف، حيث احتوت المراكز الخاصة مهارته، مؤكدا أنه يطمح في الحصول على الحزام الأسود في لعبة الكيك بوكسنق، مشيرا إلى أنه يعتمد في حياته على السمع وقدرة الإحساس وحركة الشخص والهواء الذي أمامه، وعلى ضوء هذه المعطيات يستطيع التعامل والحركة، دون أن يشعر بأنه كفيف.
ووصف مدرب ألعاب الدفاع عن النفس الأردني أحمد الذيب علي قائلا " أنا المشرف على تدريب علي، وهو شخص نادر، يتمتع بتركيز عال يفتقده الإنسان الطبيعي، ويستطيع علي تحديد اتجاه الشخص الذي أمامه، وأين يتجه، لدرجة أن أغلب المتدربين في المركز ساورهم الشك بأنه غير كفيف، حتى ثبت لهم بالفعل أنه كفيف"، مضيفا أنه لاحظ أيضا أنه سريع الحفظ بشكل ملفت، وأنه استعان به في بعض التدريبات التي تكون مخصصة للمبصرين.
رؤية الكعبة المشرفة
وعبر علي أن أمنيته الانخراط في التدريس بعد التخرج، وأن يرى الكعبة المشرفة التي يتوجه إليها المسلمون في كافة بقاع الدنيا، كما يتمنى مقابلة أمير عسير الأمير فيصل بن خالد. يقول "أسمع دائما تصريحات الأمير فيصل بن خالد في التلفاز وأسمع عنه الكثير، وهو ما جعلني أتمنى مقابلته".