وجد باحثون سويسريون سبباً اضافياً للاقلاع عن التدخين يتمثل في انه يزيد مخاطر الاصابة بالنوع الثاني من البول السكري بنسبة 44 في المائة مقارنة بغير المدخنين. والمعروف ان التدخين يسبب سرطان الرئة وامراض القلب والجلطات.
وحللت الدكتورة كارول ويلي من جامعة لوزان في سويسرا وزملاء لها 25 دراسة تستطلع الصلة بين التدخين والبول السكري نشرت في الفترة بين 1992 و2006 شملت اجمالا 2,1 مليون مشارك جرى تتبعهم لاكثر من 30 عاماً.

وجدت نتائج التحليل الذي نشر في دورية “الرابطة الطبية الامريكية” ان الخطر كان أعلى بالنسبة للمدخنين بشراهة. فالذين يدخنون 20 سيجارة على الاقل يوميا يواجهون زيادة اكبر بنسبة 61 في المائة من مخاطر الاصابة بالبول السكري مقارنة بغير المدخنين.
ويعمل الاقلاع عن التدخين على الحد من هذه المخاطر حيث يواجه المدخنون السابقون خطورة اكبر بنسبة 23 في المائة عن غير المدخنين وهو اقل كثيراً من مخاطر المدخنين الحاليين.
وقالت ويلي “على مستوى الصحة العامة هذا أمر مهم للغاية لأن الاصابة بالبول السكري في تزايد كبير. وتجنب الاصابة بالبول السكري سيكون سبباً طيباً آخر لكي يقلع المدخنون ولغير المدخنين لكي لا يبدأوا التدخين”.
واشار الباحثون إلى ان تدخين السجائر هو سبب الوفاة الرئيسي الذي يمكن تجنبه على مستوى العالم حيث انه يودي بحياة نحو اربعة ملايين شخص سنوياً أو حوالي 9 في المائة من الوفيات في كل انحاء العالم.
فعلاوة على انه يتسبب في معظم حالات سرطان الرئة وانواع اخرى من السرطان فإنه قد يؤدي ايضا إلى الاصابة بأزمات قلبية وجلطات وامراض مزمنة بالرئة وغيرها من الامراض.
وقال الباحثون ان التدخين يمكن ان يؤدي إلى مقاومة تأثير الانسولين بما يعني انه يمكن ان يتعارض مع الطريقة الجيدة التي يستخدم بها الجسم الانسولين. ومقاومة تأثير الانسولين عادة تسبق الاصابة بالنوع الثاني من البول السكري.
وقال اريك دينج والدكتور فرانك هو بكلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن في مقال افتتاحي مرافق للبحث ان التوصيات الصحية العامة لمنع الاصابة بالنوع الثاني من البول السكري يتعين ان تتضمن رسالة مناهضة للتدخين.
من جانب آخر حذر باحثون أمريكيون وألمان من أن التدخين يؤدي إلى تغييرات كبيرة في عملية امتصاص الجسم لعقار الانسولين الجديد الذي يمكن استنشاقه “اكسوبيرا”.
وقال الدكتور راينهارد بيكر ان الاكتشافات التي تتفق مع دراسات أخرى أجريت لتقييم فعالية انسولين الاستنشاق على المدخنين أظهرت أن التدخين يزيد من معدل ومدى امتصاص اكسوبيرا.
وفحص بيكر ويعمل في شركة “افنتيس فارما” في فرانكفورت بألمانيا وزملاؤه معدل امتصاص العقار لدى 20 شخصاً مدخناً يتمتعون بصحة جيدة وغير مصابين بمرض البول السكرى كانوا أقلعوا عن التدخين وعادوا إليه مرة أخرى. كما قارن الفريق بين معدل امتصاص العقار القابل للاستنشاق لدى عشرة أشخاص غير مدخنين ويتمتعون بصحة جيدة.
وقال الباحثون في نتائج الدراسة التي نشرت في دورية “العناية بمرضى البول السكري” الطبية ان معدلات الانسولين في الدم ارتفعت لدى المدخنين عن غير المدخنين. كما استغرق العقار وقتا أقل في أجسام المدخنين للوصول لأعلى معدلاته عن غير المدخنين. وبعد اقلاعهم عن التدخين تراجعت مستويات امتصاص الانسولين خلال أسبوع واقتربت من معدلات امتصاصه لدى غير المدخنين. وانعكس الوضع مع عودتهم للتدخين مرة أخرى.
وحذر بيكر من أنه يجب ألا يستخدم مرضى البول السكري الذين يقررون عدم الاقلاع عن التدخين عقار اكسوبيرا لأن التغييرات السريعة في مستويات الانسولين يمكن أن تؤدي إلى انخفاض حاد لمستويات السكر في الدم. منقول عن مجلة الصحة والطب. مع خالص تمنياتي بدوام الصحة للجميع.