ملاحظة أخوية في البداية
لاحظت عدم التفاعل مع المواضيع المدرجة بقسم الاخبار من قبل اعضاء الشبكة حتى أنني بت أخشى أنني أكتب لنفسي . وعليه فأن كانت الاجابة بأن لا داعي للكتابة فهذا موضوع اخر ولكن سنلبي الدعوة.
اقول هذا الكلام لأنني لا أجد ردود على ما ننقل من اخبار ثم لا نجد اخبار جديدة من قبل الاخوة في الشبكة
أرجوا المعذرة من هذه الصراحة ولكن الواحد فينا يجهد نفسه في الكتابة بالجريدة فيقرأ المبصرون ثم نقوم بنقل ما نكتب للاخوة على الشبكة ولا نشعر ان هناك متابعة
أن كان هناك من انزعج من ملاحظاتي فارجو المعذرة
واليكم اخر موضوع كتبته بجريدة الشروق التونسية اليومية

هل كان طه حسين الشجرة التى حجبت هذه الغابة
الدكتور صلاح مخيمر
من ضابط مدفعية إلى دكتور دولة في العلوم النفسية
الكيلاني بن منصور أستاذ باحث ماجستير الأدب
سوف نواصل الاحتفاء بهؤلاء المبدعين الذين تجاوزوا الظلام وأوقدوا الشموع في دروب الآخرين، هؤلاء الذين صنعوا المجد لأنفسهم ولأوطانهم، فلم يرضوا الجلوس في الزوايا والمنعطفات طلبا للعطف. نحتفي بكل هؤلاء الذين لم ينتظروا جثامين الموتى على أبواب المقابر طلبا لصدقة الحزانى والثكلى، هؤلاء الذين صمموا بكل إرادة أن يمروا فوق نهر الحياة من ضفة الإحسان إلى ضفة كرامة الإنسان بكل ما يترجمه هذا المرور من معاني النضال والاعتزاز بالقدرات المتبقية لديهم. واحتفاؤنا هذا يتكرس وسط دهشة كبيرة من أولائك الذين لا زالوا إلى يوم الناس يعتقدون أن عبارة " مكفوفين " هي أكثر العبارات تأثيرا في الوصول إلى جيوب الآخرين طلبا للمعونة المادية والهبات السخية. ألا يكفي ما نورد من أمثلة حتى يقتنع هؤلاء أن المكفوفين هم عباقرة ومبدعون وهم أشخاص عاديون لا يجوز بأي حال استعمالهم في التسول المرخص فيه. وها هي التجربة التونسية تزخر بالأمثلة عن مكفوفين استطاعوا تجاوز الإعاقة والاشتراك مع بقية الشرائح المثقفة في نحت الثقافة الوطنية. وها هي التجربة العربية تنبئنا عن مكفوفين كانوا مبصرين أكثر من سواهم في مجال العلم والفكر والثقافة والأدب. ألا تكفي هذه الأمثلة حتى يكف هؤلاء عن توظيف الإعاقة في حملات الاستجداء والاستعطاف. نحن لم نعمد إلى الاستشهاد بطه حسين على نبوغ المكفوفين، فطه حسين ربما يكون الشجرة التي حجبت عن الأنظار عابة كبيرة من المبدعين المكفوفين الذين يجهلهم الناس في عالمنا العربي. مثل صلاح مخيمر الذي فقد بصره دفاعا عن الوطن المفدى في حامية الإسكندرية إبان الحرب مع انجلترا. ومع أنه كان بإمكانه الاكتفاء بمنحة المناضلين، فإن فقد البصر جعله يقرر أن يكون أعظم مما كان.
شجرة طه حسين وغابة صلاح مخيمر
حين نقول عن طه حسين بأنه ( علم في رأسه نار ) فنحن نريد بذلك التأكيد بأنه رمز من رموز النهضة الأدبية وهو شبيه بالعَلَم ووجه الشبه هي صفة الرمز، ونريد بلفظة النار أن نعقد نوعا من التشبيه البليغ بينه وبين النار، فهو يشبهها في وميض الصيت وانتشاره في الأفاق والأمصار. غير أنني أريد الخروج عن هذه المعاني التي توحي بها عبارة ( علم في رأسه نار ) إلى معاني أخرى قد خامرتني وأنا أتخيل مدى انشغال الناس بطه حسين وتغافلهم عمن سواه من المكفوفين المعاصرين له على الرغم من أنهم لا يقلون عنه إنتاجا فكريا وعلميا وأدبيا. وهذا التغافل أو هذا التجاهل لهؤلاء جعلني أرى في االعَلَم ستارة حجبت عنا مبدعين آخرين من معاصريه، وأرى في النار حريقا يلتهم العلوم والثقافة والفكر الذي صاغته أقلام مكفوفين آخرين بلغوا في درجات العلم عتيا. وطبعا فنحن نرى من واجبنا سد ذلك الفراغ والتناسي الذي غيب هؤلاء وكان المستفيد الوحيد منه هو طه حسين الذي ملأ الدنيا وشغل الناس بواسطة مؤلفات بلغت 64 عملا إبداعيا. ولم يشغل الرجل الناس بكتبه فحسب، بل أثار جدلا كبيرا بين النقاد والعلماء في العالم العربي جراء التأثير الديكارتي فيه وبسبب ثورة الشك التي أطلقها في كل مكان، فانبرى الخصوم والمناصرون في جدال أضفى عليه الرمزية فكان عَلَما، ومنحه الشهرة فأصبح بذلك علما في رأسه نار.
صلاح مخيمر أول أشجار الغابة التي حجبها طه حسين
ولد صلاح الدين حسني مخيمر بالمنيا بمصر في شهر جويلية من سنة 1922 ، وتلقى تعيمه في الكلية الحربية وتخرج منها سنة 1942 ليعمل في سلاح الجيش الملكي المصري بحامية الإسكندرية في رتبة ضابط مدفعية خلال الحرب العالمية الثانية. وفي إحدى الغارات الوحشية التى استهدفت المواطنين العرب المصريين بالإسكندرية أصيب ضابط المدفعية بقذيفة أفقدته بصره وذراعه اليسرى، فتم تسريحه من الخدمة العسكرية. وعوض الاستسلام لليأس والعزلة بعد فقد أغلى نعمة من النعم التى وهبها الله للإنسان، قرر صلاح مخيمر أن يبدأ الطريق من أوله في عزم وثبات، فالتحق بكلية الاداب حيث درس الفلسفة بجامعة القاهرة ثم إلتحق بجامعة السربون بباريس حيث قام بإعداد شهائد في علم النفس، إلى جانب انجاز دبلوم في الدراسات النفسية. وتمكن الضابط القديم في سلاح المدفعية بعد رحلة الكفف التى ابتلاه بها الله أن يحصل سنة 1957 على دكتوراه دولة في علم النفس من أكبر جامعة فرنسية في التاريخ. وكأن وطنيته العالية التى حعلته يضحي بعينيه وذراعه اليسرى من أجل مصر ومن أجل العروبة لم تكن لتذهب هباء منثورا، فها هو يصنع نفسه من جديد ويمشي في طريق المثابرة ليصل في النهاية الى نيل أعظم درجة أكادمية يسعى اليها العلماء والأساتذة.
وبعد هذا النصر العظيم الذي حققه في السربون عاد الدكتور صلاح الدين مخيمر الى وطنه مصر ليعمل أستاذا بمدرسة المعلمين العليا، سالكا طريق الترقيات في يسر كبير اعتبارا لثقافته العالية وكفاءاته العلمية منقطعة النظير. وقد قام هذا الضابط الضرير بإنتاج أعظم مدونة عربية في علم النفس دون منازعة، وقد بلغت جملة مؤلفاته وكتبه وترجماته نحو 40 مصنفا في مجالات علم النفس النظري والتطبيقي. وقد شاركه في انجاز هذه الموسوعة الضخمة بسبب فقد بصره زوجته السيدة سامية القطان التى كانت تكتب له ما يمليه عليها، وكذلك صديقه الدكتور عبدة ميخائيل رزق المتخصص في علم النفس. وبذلك كان هذا الكفيف المبصر من أبرز علماء النفس في العالم العربي في النصف الثاني من القرن العشرين. وقد غيبه الموت عنا سنة 1988 بعد حياة مليئة بالعمل والكد والمثابرة.
مؤلفاته وترجماته
خلال البحث الذي قمنا بإجرائه بدار الكتب الوطنية عثرنا على 10 عناوين لكتب حملت توقيع الدكتور صلاح الدين حسني مخيمر ومنها خاصة : (سيكولوجية الإشاعة لأولبورت وبوستمان-- علم الاجتماع عند ماركس الشاب لجريفتش.-- خمس حالات من التحليل النفسي , فرويد سيجموند ; ترجمة صلاح مخيمر، عبده ميخائيل رزق، تقديم ومراجعة مصطفى زيور-- المدخل إلى علم النفس الاجتماعي , تأليف صلاح مخيمر، عبده ميخائيل رزق.-- .الحياة الجنسية للمرأة ; ترجمة صلاح مخيمر. -- سيكولوجية الشخصية ; ترجمة صلاح مخيمر. --وحدة علم النفس التجريبي وعلم النفس الكليني , دانييل لاجاش. -- المدخل إلى علم النفس الاجتماعي , تأليف دكتور صلاح مخيمر، عبده ميخائيل رزق ....) وغيرها من الكتب التي تتوفر حاليا بدار الكتب الوطنية التونسية. والعناوين الموجودة لدينا في تونس لا تمثل إلا ربع المدونة التي أنجزها الدكتور صلاح حسني مخيمر. وبالرجوع إلى أرشيف بعض المكتبات في مصر وخاصة مكتبة مركز الزيتون التي قمنا بزيارتها ومكتبة الانجلو المصرية ودار الكتب المصرية عثرنا على عناوين أخرى غير موجودة بتونس، ولعلنا نتمكن من توفيرها لدار الكتب الوطنية التونسية في أقرب الفرص الممكنة. ومن ضمن تلك العناوين نذكر على سبيل المثال : (في علم النفس-- شائعات معركة يونيو 1967.--.سيكولوجية الموضة. -- أحلام لا تحقق رغبة. -- في إيجابية التوافق. -- . نحو نظرية ثورية في التربية. -- نظرية الجشطلت وعلم النفس الاجتماعي....) والقائمة لازالت طويلة باحتوائها على ما يفوق 40 مصنفا علميا شكلت مادة المدونة العلمية التى أنجتزها عيون مغلقة وبصيرة مفتوحة في العالم العربي. فهل يجوز أن نوظف إعاقة مثل هذا الرجل الكفيف على سبيل المثال في غير البرهنة على السمو والرفعة والعلو والاعتداد.
مؤلفاته في مجال التربية الخاصة وشؤون حاملي الإعاقة البصرية
الدكتور صلاح مخيمر هو أول رئيس تحرير مجلة عربية مكتوبة بالطريقة العادية للمبصرين والمهتمة بشؤون المكفوفين المصريين والعرب. وقد كان مؤسسا لهذه المجلة بغاية النهوض بالمكفوفين في العالم العربي والتعريف بقضاياهم العادلة، وخلق وغي لدى الشارع المصري والعربي بقدرات المكفوفين في التنمية والمشاركة في المجالات الاقتصادية والثقافية، وبهدف التصدي لبعض المسئولين عن الجمعيات الخيرية التي توظف إعاقة المكفوفين في التسول المرخص فيه تحت غطاء أكذوبة المشاريع الإنسانية من اجل إسعاد المكفوفين وهي الموجة التي مازلنا نعاني منها إلى اليوم مع الأسف الشديد. وقد كتب مقدمة العدد الأول من هذه المجلة المسماة " الكفيف العربي يتحدث " الرئيس جمال عبد الناصر والدكتور طه حسين ووزير المعارف المصرية. وقد صدر العدد الأول خلال شهر جويلية 1958. ويحتفظ قسم الدوريات بدار الكتب الوطنية التونسية بنسخة يتيمة من هذه المجلة الرائدة، ولعلنا نتمكن من تجميع بقية الأعداد من مصر إن كان الزمن قد ترك لنا منها نسخا.. وقد أعد الدكتور صلاح مخيمر جملة من المؤلفات لدراسة مجال التربية الخاصة وتأهيل المكفوفين ومن ضمن تلك الدراسات نذكر على سبيل المثال (الأنماط الانفعالية للمكفوفين.-- تاريخ تأهيل المكفوفين. -- المجال الفيزيائي والمهني للمكفوفين. – الكفيف العربي يتحدث ) وقد مثلت تلك الكتب نصوصا مرجعية صريحة تظل دليلا قاطعا على أن المكفوفين حين صنعوا تاريخهم المشرف لم يعولوا على أوهام الإعاقة البصرية ، بل كان سلاحهم العلم والحجة والفكر والأدب والنبوغ وتحقيق الإضافة للمجتمع. وقد شكلت هذه القناعات والممارسات القاعدة التي ارتكز عليها الدكتور صلاح مخيمر في تأسيسه لجمعيات النهوض بالمكفوفين في مصر والعالم العربي مثل جمعية النهوض بمكفوفي البصر بالعالم العربي ومركز الشرق الأوسط لثقافة المكفوفين. وبهذه الروح القيادية المستنيرة كان صاحبنا مخيمر أبرز الأعضاء ضمن لجنة المائة التي قامت بإعداد ميثاق العمل الوطني المصري، كما أهلته ليكون مقررا للجماعة القيادية بالجامعة المصرية إلى جانب عضويته البارزة في جمعية المعالجين النفسانيين بالجمهورية العربية المتحدة في ذلك العصر. وبفضل تلك القناعات تم بعث أول مطبعة بارزة عصرية في مصر وإنشاء أول مركز نموذجي لتوجيه ورعاية فاقدي البصر بالقاهرة. وقد اشتمل هذا الصرح العالي على مدرسة نظامية وبعثة تعليمية ومكتبة مسموعة. كل ذلك تحقق بالعلم والثقافة والنضال والريادية ولم يتحقق عبر مراسلات الاستجداء والتسول. ولعل كل هذه الحجج التي نوردها تبقى على الدوام دليلنا على أننا إزاء إشكالية مجتمعية تقوم أساسا وقبل كل شيء على فهمنا السليم لجدلية قديمة جديدة هي بالأساس جدلية الإحسان وحقوق الإنسان في علاقة المعوق بالمجتمع، وعلاقة المجتمع بالمعوق.
http://www.tunipresse.com/article.php?id=333820