بثينة ياسر رجوب طفلة تبلغ من العمر العشر سنوات امتلكت من صغرها موهبة ليست عادية بنسبة لكف بصرها
بثينة هي لاعبة ماهرة في لعبة الشطرنج و قد حصلت على المرتبة الأولى في مسابقة على مستوى مدرية جنوب الخليل في مسابقة أقامتها وزارة التربية و التعليم إضافة إلى تفوقها الدراسي الملحوظ
بدأت موهبة بثينة و هي طفلة صغيرة حين ما كانت تشاهد عائلتها و جميعهم مهرة في هذه اللعبة ، و كطبع كل طفل يحب التقليد ، طلبت المشاركة معهم في اللعب فجأ الجميع بقدرتها و منها كانت إنطلاقتها
و بما أنها تعاني من مشكلة في الشبكية و هي تفقد البصر بالتدريج قامتت أمها بصنع طاولة شطرنج تناسبها و ذلك بأن عملت بورق كرتون أسود خشن مربعات ألسقتها فوق مربعات السود الموجودة على الطاولة أصلا لكي تكون مربعات البيض ملساء ناعمة و السود خشنة و بذلك يسهل عليها اللعب رغم صعوبة رؤيتها
تتحدث بثينة في ثقة بنفسها ، تقول : صحيح ربي أخذ مني نعمة البصر و لكن و الحمد لله أعطاني ما هو أحسن منه و هو نعمة الذكاء فالحمد و الشكر له ، و تحلم بثينة أن يُكْرمها الله و جميع من يعاني مشكلتها بأن تبصر كما كانت من قبل و أن تجد علاجا لها