Published on France24-Monte Carlo Doualiya (http://www.france24.com/ar)

الصفحة الرئيسية > في الاورغواي مكفوفون يشهرون سيف المبارزة مكان العصا
في الاورغواي مكفوفون يشهرون سيف المبارزة مكان العصا

By blade
Created 23/11/2010 - 14:12
CNG.4b047b31eb80f02525a60912c316f6a5.71



minaldounia



مونتيفيديو (ا ف ب) - في الاورغواي يشهر مكفوفون اسبوعيا السيف مكان العصا في اول مركز لرياضة المبارزة بالسيف للاضراء في اميركا الجنوبية بغية منحهم الثقة في حياتهم اليومية.
يقول المدرب "اصبت" فيعود المتباريان وقد بدا عليهما التركيز الشديد الى مكانهما ليشنا هجوما جديدا كما في اي مباراة اخرى للمبارزة بالسيف. الا ان المشاركين الستة في هذا التدريب الاسبوعي من فاقدي البصر.
وقد وضعت المشروع ماريا غولدشتاين وهي مدربة متخصصة في مركز توبريسيو كاتشون في مونتفيديو المؤسسة العامة التي تساعد نحو اربعين ضريرا على العيش مع اعاقتهم.
وقد اكتشفت غولدشتاين هذه المبادرة في مركز للمكفوفين في الولايات المتحدة حيث عملت لثماني سنوات حتى مطلع السنة الحالية.
وتوضح "عندما يفقد الانسان بصره يميل الى البقاء في المنزل من دون حراك جالسا في الظلمة. فهو لا يذهب الى دكان الحي ولا الى السينما ولا يذهب الى المقهى لاحتساء القهوة. الا انه بفضل رياضة المبارزة بالسيف يخرج هذا الشخص الى الشارع اذ انه يريد ان يشاطر اصدقاءه هذا الامر وتكون له حياة اجتماعية كانت تنقصه قبل ذلك".
وتؤكد جانيت سواريث وهي امرأة في الاربعين من العمر بدأت تفقد بصرها قبل سنتين وانضمت الى المركز قبل اشهر "لقد اعطاني ذلك مزيدا من الثقة بالنفس".
وتوضح "من دون الرؤية يمكن ممارسة هذه الرياضة لاننا نتعلم ان نصور الوضع والمدرب يلقننا التقنية لذلك يعلمنا كيف نتصور الشخص المواجه لنا وتصبح الامور اسهل بكثير".
لكن يجب اولا تجاوز الخوف من الفراغ وارتكاب الهفوات.
وتقول ماريسول مارياني (39 عاما) التي ولدت ضريرة "في البداية كنت اخاف لانني لم اكن اعرف ان كنت ساتقى الضربات او انني ساجرح احدهم".
وبالنسبة لها كان تعلم الحركات اصعب الا انه من خلال الفكاهة والصبر تمكنت من فرض نفسها.
وتضيف "تبين لنا ان هذه الرياضة آمنة جدا وحدثنا المدرب عن الملابس الخاصة والخوذات والمعدات الواقية. هذا اقنعني بانه لن يحدث لي شيء ويمكنني ان ارتاح. وهذه الرياضة تمنحي الكثير من الحرية".
خلال التدريب يضع الذين يعانون من شح كبير بالنظر الاقنعة ليكونوا على قدم المساواة مع المكفوفين.
وامام النجاح الذي تحقق مع الرواد الستة هؤلاء يأمل المركز بالحصول على دعم السلطات لتوظيف مدرب مبارزة يعمل بدوام كامل وادراج دروس المبارزة هذه في برنامج المساعدة الذي يستفيد منه الاشخاص الاضراء.



Source URL: http://www.france24.com/ar/node/631592




<IMG id=lightboxImage>