بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه،
وبعد:
الإخوة الكرام:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
الشيخ محمد صديق المنشاوي
، علم من قراء القرآن الكريم، وتلاواته من أحب التلاوات إلى نفسي،
ذلك بأنني أشعر أن الشيخ رحمه الله يقرأ بكل مشاعره وأحاسيسه،
فترى الخشوع وهيبة القرآن الكريم عندما تسمع بإنصات له رحمة الله عليه،
ولا أبالغ إذا قلت: إنه في تلاواته
مفسراً يعينك على تدبر الكتاب العزيز ترتيلا وتجويدا على السواء
وكان لمصحفه بالغ الأثر علي، في الحفظ والتعلم،
أيام لم تكن المصاحف بطريقة برايل متيسرة في تلكم السنين العجاف،
وكم كان يعجبني أن أسجل من إذاعات القرآن الكريم المصرية والسعودية، ثم أحفظ على بعض هذه التسجيلات، بسبب رداءة النسخ التي كانت موجودة في محلات التسجيلات؛ أو غلاء النسخ الأصلية الأورجينال لمصحفه رحمه الله،
عموما هذا المصحف المرتل له رحمه الله، من إهداء حفيده بسام المنشاوي،
يقولون: إنها النسخة الأنقى، ورغم أنني لا أتفق معهم،
لكن تبقى نكهتها هي الأجمل في نفسي،
كون أنها تبرز صوت الشيخ،
دون مؤثرات،
وتعيد بنا الذكريات لتلكم الأيام الخوالي،
عموما لقد أطلت عليكم، وأعتذر لذلك،
لكن عندما وجدت هذه الختمة المرتلة،
والمفرغة من البكرات الأصلية،
ذكرتني بماض جميل، وربما ذكرت البعض من محبي الشيخ، بتلكم الأزمان
أسأل الله العلي القدير أن يجمعنا والشيخ مع المصطفى صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى، إنه ولي ذلك والقادر عليه
هذا رابط التحميل
http://egyaim.blogspot.com/2011/08/blog-post_4843.html